الرئيسيةحوارلجنة الاقتصاد والتجارة مستقبل لبناء الرقة

لجنة الاقتصاد والتجارة مستقبل لبناء الرقة

تقوم اللجنة الاقتصادية والمالية في مجلس الرقة المدني بواجبها في العمل بعد انتقالها إلى مدينة الرقة بمتابعة الأمور التجارية والاقتصادية للمدينة بشكل مستمر دون تخاذل والعمل على توفير فرص عمل ووضع خطط ومشاريع للرقة.

وفي لقاء مع رشاد كردو رئيس الجنة الاقتصادية والمالية في مجلس الرقة المدني أكد لنا قائلا: اللجنة الاقتصادية تتضمن التجارة والصناعة، وقمنا بدور رائد في مجال التجارة بحيث افتتحنا مكتباً للتجارة ومنحنا التجار منذ تاريخ اليوم حوالي 100 رخصة لتسهيل أمور التجارة ، لأن التجارة هي التي تأمن كل شيء من مستلزمات لبناء هذه المدينة كالمواد التموينية والصناعية وبقية المواد التجارية التي لها دور مهم في حياة المواطنين ، ونظمنا العمل التجاري من خلال منح الرخص ، ونحن جادون في منح الرخص للتجار وفي حال أصبح لدينا عدداً لا بأس به سنشكل لهم غرفة للتجارة لتنظم العمل التجاري ، وعملنا هنا هو تنظيم العمل التجاري وتوثيق التجارة بحيث يأمن كافة مستلزمات المجتمع من جميع النواحي وكافة المواد المطلوبة .

وأما لجنة الصناعة فقد افتتحنا أيضاً مكتباً للصناعة ودوره هو الإشراف على العمل الصناعي وتوثيقه في المستقبل، وسوف نقوم بفتح المعامل بشكل كوباراتيفات ، وهي عبارة عن مجموعة من الصناعيين نقوم بمساعدتهم حتى برأس المال والموقع لكي يتم تنشيط العمل الصناعي في المحافظة، وذلك لأن جميع المنشآت الصناعية التي كانت موجودة في المحافظة تعرضت للتخريب جراء الأعمال القتالية وتنظيم داعش الذي كان يفجر المنشآت الصناعية، وقاموا بسرقة جميع المعامل لتخريب البلد وهدم البنى التحتية والاقتصادية ، وأما نحن فنقوم بالعكس تماماً حيث نقوم بإعادة ما تم تدميره بتعميره من جديد وذلك بتنشيط الصناعة والزراعة والتجارة وهذه المسؤولية ملقاة على عاتقنا ، وإلى هذا اليوم نحن قدمنا حوالي 50 رخصة صناعية من كافة الاختصاصات ، وتوجد معامل للزيوت والبسكويت ومعامل الزيوت المعدنية ، ونقوم بتسهيل أمور الراغبين بافتتاح مثل هذه المعامل الصناعية، وسنقدم له موقع المعمل المناسب للعمل فيه.

ونحن كلجنة اقتصاد لدينا طموحات كبيرة وكثيرة رغم أننا نعيش حالة حرب، ولكننا قمنا برسم الخطط للمستقبل القريب ما إن تعود مدينة الرقة كما كانت في السابق وأفضل.

كما سنقوم بتفعيل معمل الغاز ومعمل الأسمدة والإسمنت وجميع المعامل التي تم تخريبها نتيجة للحرب، وسوف نقوم بترميمها من جديد لخدمة البلد والمواطنين، وسنقوم بكامل جهدنا ونقدم أغلى ما لدينا لإعادة المدينة للأفضل، وعودة الأعمال التجارية كما كانت في السابق.

 

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية