الرئيسيةشهدائنامحمود الشريف: فلسطيني يروي بدمائه أرض دير الزور

محمود الشريف: فلسطيني يروي بدمائه أرض دير الزور

إن الثوابت التي ضحى من أجلها الشهداء واضحة المعالم تمثلت في الدفاع عن الشعب والعرض والوطن، وهي خط أحمر يقطر دماءً زكيةً وهذا ما يجب أن يعلمه ويكن على يقين منه من يحاول المساس بهذه الثوابت.

شهدائنا هم منار دروب أجيال قادمة وتضحيات قدموها أهل منطقة الطبقة التي عانت الكثير من الظلم من قبل إرهابيو داعش.

عائلة فلسطينية الأصل يتيمة الأب عاشت في مدينة الطبقة منذ سنين طويلة وعانت الكثير من قبل مرتزقة داعش، تتكون الأسرة من ثلاث شباب متوسطو السن مجدي، أحمد، ومحمود، حيث تلقوا أبشع طرق التعذيب من قبل التنظيم بحجة التدخين وعدم تطبيقهم القواعد الشرعية.

وفي بداية تحرير مدينة الطبقة انتسب الأخوة الثلاثة لقوات سوريا الديمقراطية للدفاع عن شرفهم وأرضهم والشعب وللتخلص من داعش وظلمه حيث قدموا تضحيات كثيرة في مدينة الرقة ودير الزور وشاركوا في أغلب المعارك.

وفي المعارك التي اندلعت بمدينة دير الزور قدم أحد الأخوة روحه الطاهرة في سبيل هذا الوطن وتحرير شعبه وأهله.

الشهيد محمود شريف الذي انتسب لقوات سوريا الديمقراطية في أوائل الشهر الرابع من عام 2017، وشارك بمعارك الرقة ودير الزور وأصيب بيده اليسرى ولكن إصابته لم تغير عما بداخله وأكمل ما بدء به في تحرير الشعب من الظلم الذي عانوا منه ليقدم روحه الطاهرة في مدينة دير الزور في منطقة هجين جراء قذيفة هاون أطلقها إرهابيو داعش وحرموه من إخوته، الذين مازالوا يكافحون وينتقلون من معركة إلى أخرى لإكمال درب أخيهم الشهيد محمود شريف.

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية