الرئيسيةمنوعاتمكتب العلاقات العامة في مدينة الرقة

مكتب العلاقات العامة في مدينة الرقة

بعيداً عن مفاهيم الدكتاتورية السلطوية يعمل مكتب العلاقات في مدينة الرقة على نشر الديمقراطية وثقافة حكم الشعب نفسه بنفسه، عبر تنظيم اجتماعات دورية مع كافّة شرائح المجتمع، وإيصال أهداف وثقافة قوات سوريا الديمقراطية التي شوهتها داعش بنظر الأهالي، فلعب دور الوسيط بين الجناح العسكري والمدنيين، في حين يأخذ دوراً في حل المشاكل بين المدنيين والعسكريين دون تطورها للوصول إلى المحاكم تحت شعار الصلح سيد الأحكام.

حيث أفاد المسؤول عن مكتب العلاقات في الرقة جيّا عن آلية عمل مكتب العلاقات كالتالي:

بعد تحرير الرقة والقرى المجاورة لها من الإرهابيين قام الجناح العسكري بالانسحاب من المدينة، وتسليمها لقوى الأمن الداخلي والمؤسسات المدنية، فتقرّر إنشاء مكتب للعلاقات العامة في المدنية لربط قوات سوريا الديمقراطية بالشعب، فمن وجهه نظرنا أي إنجاز عسكري دون دعم الشعب له سيكون مصيره الفشل.

نحن كمكتب علاقات نقوم بتنظيم اجتماعات دورية مع كافة شرائح المجتمع لإيصال الفكر الديمقراطي لهذا الشعب الذي عانا ويلات الحرب، ومن جانب آخر نأخذ دوراً أيضاً في حل الخلافات بين المدنيين والعسكريين دون تطرُّقها للمحاكم.

وتتكون لجنة مكتب العلاقات من وجهاء العشائر ومثقفي البلد وأيضاً فئة من الشباب.

وأضاف جيّا في مُستهل حديثه: لاقينا إقبالاً واسعاً من عامة الشعب والدليل على ذلك عودة أهالي الرقة النازحين إلى المدينة والبدء بأعمالهم الاعتيادية.

كما يوجد عدد من المكاتب منتشرة في كافة مناطق الرقة لسهولة العمل مثل الحُمُر والجديدات والسّلحبية، فعن طريق هذه المكاتب نصل إلى عامة الشعب.

كما تحدث في هذا السياق الشيخ محمد نور أحد وجهاء العشائر وعضو في مكتب العلاقات وقال:

نقوم بحل كافة المشاكل تقريباً بين المدنيين والعسكريين عن طريق الصُّلح، كما نتقوم أيضاً بحل الخلافات بين بعض العشائر عن طريق الصُّلح أيضاً، ونُنظّم اجتماعات دورية لإيصال الفكر الديمقراطي وأخوة الشعب للأهالي واطلاعهم على فكر قوات سوريا الديمقراطية.

وفي ختام حديثة أكد الشيخ محمد نور أن قوات سوريا الديمقراطية تستوعب كافة شرائح المجتمع، وتتماشى مع احتياجاتهم وتطلُّعاتهم المستقبلية التي تدعم فكر الأمة الديمقراطية والعيش المشترك.

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية