الرئيسيةاخبارتخريج الدورة الأولى لقوات النجدة في مدينة الطبقة

تخريج الدورة الأولى لقوات النجدة في مدينة الطبقة

تستمر قوى الأمن الداخلي بعملها في ضبط الأمن والاستقرار وتخريج الدورات العسكرية والفكرية والسياسية مثل القوات الخاصة وقوات الطوارئ واليوم تخرج قوات النجدة.

خرجت اليوم قوى الأمن الداخلي الدورة الأولى من قوات النجدة من أكاديمية الشهيد موسى الأحمد باسم دورة الشهيد أسامة المحمود،

بدأت الدورة بتاريخ 24/2/208، استمرت مدة 45 يوماً، تلقى فيها 90 من المتدربون دروساً فكرية وسياسية وتدريبات عسكرية وكيفية التدخل عند حدوث أي طارئ يحصل في المدينة وريفها.

وبحضور القيادة العامة لقوى الأمن الداخلي في مدينة الطبقة والرقة ولجنة الداخلية في الإدارة المدنية الديمقراطية في الطبقة وعدد من الفعاليات المدنية، بدأت مراسم التخرج بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء تلاه عرض عسكري قام به المتدربون.

وألقت روشين حمو الرئاسة المشتركة للمجلس التشريعي في الإدارة المدنية الديمقراطية كلمة حيت فيها المتخرجين من الدورة وقالت: إننا نفتخر اليوم بتخريج هذه الدورات التي ستساهم في بسط الأمن والأمان، وأتمنى أن تكونوا على قدر المسؤولية التي وقعت على عاتقهم.

وأيضاً ألقى مظلوم عمر كلمة باسم لجنة الداخلية في الإدارة المدنية الديمقراطية لمدينة الطبقة ترحم بها على أرواح الشهداء، الشهداء الذين قدموا أغلى ما يملكون لتخليصنا من تنظيم داعش التكفيري، وكما نبارك لشعبنا في مدينة الطبقة والرقة بتخريج الدورة الأولى لقوات النجدة العائدة لقوى الأمن الداخلي والتي سميت باسم الشهيد أسامة.

وأشار مظلوم عمر قوات النجدة هي أحد القوات الأساسية في قوى الأمن الداخلي وهي ليست أقل شأناً من القوات الخاصة العاملة في ساحة الطبقة والرقة، لذا يتطلب منكم أن تكونوا على قدر المسؤولية التي أعطتها لكم قيادتكم وشعبنا العظيم، ونحن نفتخر بهذه القامات لأنكم أبناء هذه المنطقة، فأنتم الآن مسؤولون عن هذا الشعب الذي أعطاكم هذه الثقة.

وألقى إسكندر عيسى المسؤول عن قوات أسايش النجدة إيماناً منا بالحقيقة الذي سار عليها المناضلون سنكمل المسيرة حتى تحقيق الهدف المنشود، نحن كقوى أمنية نرى أن هذه الخطوات بمثابة دليل لشرح الصورة الحقيقية للأمن، ونحن في مدينة الطبقة والرقة نعيد هيكلية قواتنا لبسط الأمن والأمان، فهذه القوات قوات النجدة وغيرها لإعادة الثقة بيننا وبين الشعب، وستكون أولوياتنا هي مكافحة الإرهاب، والقضاء عليه أينما وجد.

وبعدها أدى المقاتلون القسم وأكدوا أنهم سيكونون على أهبة الاستعداد والجاهزية في حال حدوث أي طارئ.

وانتهى التخريج بتسليم المقاتلين وثائق التخريج.

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية