الرئيسيةمنوعاتقوى الأمن الداخلي القائمين على مخيم عين عيسى

قوى الأمن الداخلي القائمين على مخيم عين عيسى

عملهم الشاق يستغرق ساعات من الوقوف اليومي تحت أشعة الشمس الحارقة أو في الشتاء القارس ليؤمنوا الحماية لسكان مخيم عين عيسى، فقوى الأمن الداخلي الذين يضنيهم السهر ليلاً والتدقيق على كل كبيرة وصغيرة همهم الأول والأخير أمن اللاجئين.

شرح لنا مدير مركز قوى الأمن الداخلي حسين عيسى آلية عملهم ضمن المخيم ونوه إلى بعض الإجراءات التي يجب على أي مواطن أن يتقيد بها حفاظاً على سلامته.

وقال العيسى في بداية كلامه: يتم تسليم أي لاجئ في بداية دخوله للمخيم ورقة دخول التي تتضمن وضعه العائلي وعدد أولاده وزوجاته ويذهب إلى إدارة المخيم التي تنصب له خيمة في المخيم، ثم يسلم ورقة استقبال يستطيع من خلالها المبيت في إحدى الخيم الكبيرة المخصصة للاستقبال، أما الخارجين فيسلمون ورقة خروج بعد أن نتأكد من تحرير مناطق عيشهم، كما يأخذ اللاجئين إجازات شهرية أو أسبوعية لدى خروجهم لخارج المخيم حتى لا تعترضهم الحواجز ولا يتم إيقافهم، وهناك أرشيف لحفظ كل الأوراق.

وأكد العيسى: إن أي شخص داخل أو خارج من المخيم يخضع للتدقيق الأمني والتفتيش وتصادر الأسلحة التي يحملها، وتدقق العربات الداخلة والخارجة للمخيم التي تحوي سلعاً للباعة بشكل كبيركما يتم التأكد من عدم انتهاء صلاحية السلع الداخلة للمخيم.

وأضاف العيسى: يجب على أي مواطن راغب بفتح دكان في المخيم أن يحصل على رخصة وسبب مطالبتنا برخصة هو جشع البعض الذين يقومون بالتجارة وفتح دكاكين كثيرة على حساب اللاجئين.

وسرد العيسى بعض المشاكل التي يعاني منها اللاجئين كمشكلة قلة الأطباء وعدم وجود دواء داخل المخيم مما يدفع الكثير من اللاجئين لأخذ إجازة والذهاب لخارج المخيم لتلقي العلاج.

وقال العيسى: نستقبل الشكاوى ونحاول حلها أو نقوم بالإجراءات القانونية الرسمية، ولا يتم إيقاف أي مواطن أكثر من 24 ساعة.

وتحدث العيسى عن دور المرأة في قوى الأمن الداخلي: بأن المرأة تقوم بتفتيش المرأة حفاظاً على حقوق المرأة داخل المخيم، كما إن أي شكوى خاصة بالمرأة يقمن بحلها بالتنسيق مع دار المرأة.

وناشد العيسى الجهات المختصة بتأمين المبيدات الحشرية للمخيم تفادياً للحشرات المسببة للأمراض وشكر قوات سوريا الديمقراطية وكل القائمين على المخيم.

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية