الرئيسيةمنوعاتمكتب علاقات الشدادي يفرج عن تسعة ممن اشتبه بعلاقتهم مع داعش

مكتب علاقات الشدادي يفرج عن تسعة ممن اشتبه بعلاقتهم مع داعش

الصفة الأولى التي ينطوي تحتها الانتصار هي الأخوة والتعامل بيد واحدة لكسر آلة الحرب التي يستعملها الإرهاب ضد بلدنا اليوم. والتصدي للإرهاب والوقوف جنباً إلى جنب مع قوات سوريا الديمقراطية هو واجب علينا وتقديم يد العون لهم للوصول إلى التكامل بكافة عناصره.

وتكريساً لمفهوم التسامح الذي تتخذه قوات سوريا الديمقراطية مبدأ لها لا تحيد عنه، قام اليوم مكتب علاقات الشدادي بالإفراج عن تسعة أشخاص من الذين تم الاشتباه بهم في مناطق دير الزور والقرى المجاورة لها، الذين تم القبض عليهم ضمن مناطق أخرى ليتم البحث في قضاياهم والتأكد من عدم وجود أي صلة تربطهم بفصيل إرهابي، حيث تم تحويلهم من منطقة الصور إلى مكتب العلاقات في الشدادي لإتمام إجراء التأكد من هوياتهم وإرسالهم إلى بيوتهم عن طريق شيخ عشيرة العكيدات الشيخ عبد اللطيف الهفل الذي تكفل بإيصالهم لذويهم، وتقديم الشكر للأهالي الذين يساهمون في مساندة ومساعدة قوات سوريا الديمقراطية.

وتأكيداً على دور مكتب العلاقات في الشدادي قام آلان زورسند مدير مكتب العلاقات بالشدادي بزيارة لشيخ عشيرة البو حمدان التابعة لعشيرة البقارة لتوطيد العلاقات الأسرية بين أهالي قرى الشدادي وزرع فكر الأخوة للمحافظة على أرضنا والوقوف بوجه المؤامرات التي تحاك ضد بلدنا.

 تضمن الحديث العلاقات الأسرية والتعايش بين مكونات المجتمع لتوليد حقبة تضامن تقدمية هدفها المحافظة على شعبنا وأرضنا بأيدينا وعدم عبث الإرهاب بمنهجنا وأفكارنا دياناتنا وترسيخ فكر الديمقراطية والتخلي عن زي الخوف الذي يجب نزعه.

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية