الرئيسيةشهدائناوالد الشهيد علي كُلنا فداءٌ للوطن

والد الشهيد علي كُلنا فداءٌ للوطن

الشهداء هم القــــــادة المعنويون والمَثل الأعلى الذي نقتدي به، لأنهم ضحّوا بدمائهم وبذلوا أرواحهم رخيصةً في سبيل أن نعيش بحرية وكرامة، فهُم مشاعل نورٍ تُضيء الطريق لمن تــاهَ عن دربه.

الشهيد علي أحمد زيدان من مدينة الرقة، حدَّثنا والدهُ أحمد العبد الله عن ابنه: وُلد أحمد وتَرعرع في مدينة الرقة تلك المدينة الجميلة، كان يبلغ من العمر 18 ربيعاً، لم يستطع أن يُكمل دراسته بسبب سيطرة التنظيمات الإرهابية كجبهة لنصرة وداعش على المدينة، وعندما انطلقت حملة تحرير مدينة الرقة بادر بالانضمام إلى صفوف قوات سورية الديمقراطية لتخليص أهله وشعبه من سيطرة التنظيمات الإرهابية ولاسيَّما داعش.

خضَع لثلاث دورات عسكرية كان آخرها في مدينة عين عيسى، وكان في الصفوف الأمامية لقوات سوريا الديمقراطية لمواجهة تنظيم داعش الإرهابي، وتعرَّض لحصارٍ استمر 23 يوماً في منطقة ما بين الجسرين بمدينة الرقة، وتعرَّض للحصار هو ورفاقه مرةً أخرى في منطقة البانوراما لمدة أسبوع، وعند تمشيط المدينة من قبل قوات سوريا الديمقراطية بعد تحريرها، تعرَّض لانفجار لغم من مخلفات داعش ممّا أدّى لاستشهاده على الفور في منطقة سوق الهال القديم.

وفي نهاية حديثه قال لنا والده أنّه فخورٌ باستشهاده لأنه قدَّم روحه دفاعاً عن أهله وشرفه وكرامته وأنه مستعد لتقديم نفسه من أجل وطنه الحبيب.

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية