الرئيسيةحوارومضة عن حياة مقاتلة

ومضة عن حياة مقاتلة

شهدت مدينة حلب صراعات بين قوى كثيرة للسيطرة عليها ودارت أشرس المعارك فيها، وفي هذه الأزمة التي مَّرت بها المدينة هاجر الكثير من سكّانها للمناطق الآمنة مبتعدين عن الخطر، وكان منهم نودا كري سبي التي استقرت في مدينة تل أبيض بعد نزوحها من مدينتها.

فرض المجتمع الحلبي بعاداته وتقاليده الكثير من العوائق أمام نجاح المرأة، وانحصر دورها بالزواج وتربية الأطفال لذلك عانت نودا الأمرّين وهي تحارب تلك الذهنية المتخلفة، ومع نزوحهم لمدينة تل أبيض نبتت لديها براعم الأمل بمستقبل جديد تصنعه الشبيبة وخاصةً المرأة في صفوف قوات سوريا الديمقراطية.

نودا كري سبي: كنت أتمنى دائماً أن ألتحق بوحدات حماية المرأة وتجرَّأتُ على الانضمام مُتحديةً كل الصعاب ونظرة المجتمع الضيقة، لطالما حاربت هذه الذهنية المبنية على التهميش والاضطهاد وسأبقى أحاربها.

وأكدت نودا: إن تقييد المرأة بقيودٍ أرهقتها كالدين المتشدّد والعادات والتقاليد كان سبباً في كثير من مشاكل المجتمع كالتخلف ونسب الطلاق المرتفعة وزواج القاصرات وتعدُّد الزوجات.

وأضافت نودا: الدين المتشدد كان ذريعةً للكثيرين حتى يستعبدوا المرأة ويبعدوها عن الحياة المجتمعية، فيفرضوا على المرأة القيود والقواعد التي تتماشى مع مصالحهم، وبتواجدي في تل أبيض انضممت بسبب تأثري بالفتيات المقاتلات اللواتي أزلن القيود تلك.

واختتمت نودا كلامها: أوجه رسالةً لكل امرأةٍ أن تبادر بالانضمام لوحدات حماية المرأة لتحمي وطنها ولتكون جزءاً من الثورة ضدّ كل أشكال الفساد الاجتماعي.

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية