الرئيسيةنشاطاتجهود كبيرة من قبل لجنة التربية والتعليم في بلدة عين عيسى

جهود كبيرة من قبل لجنة التربية والتعليم في بلدة عين عيسى

مع اقتراب نهاية العام الدراسي في مدارس بلدة عين عيسى وريفها التي فتحت أبوابها بعد غياب دام مدة 7 سنوات بسبب الفصائل المسلحة والمتشددة من الإرهابين الذين استولوا على المنطقة حيث تم تدمير أغلب المدارس في البلدة.

ورغم الإمكانيات المحدودة إلا أن الجهود كانت جبارة من قبل المعلمين ولجنة التربية والتعليم والأهالي.

حيث أشار عجيل العيدان مدير المجمع التربوي في بلدة عين عيسى أنه في بداية العام الدراسي واجهوا بعض الصعوبات بسبب المدارس القلية وكثرة عدد الطلاب، وبعد فترة وجيزة تم تجاوز جميع المشاكل، حيث تم ترميم وافتتاح 150 مدرسة من أصل 220 مدرسة، وتم تأهيل 600 معلم/ة من خلال دورات صيفية واستثنائية بسبب الانقطاع عن المدارس لفترة طويلة، ووصل عدد الطلاب لــ 12 ألف طالب/ة.

وأضاف العيدان أنه لا توجد امتحانات كتابية للطلاب إلّا عن طريق التقييم من 3 نقاط (الفهم -التحليل -الأخلاق)، ومع اعتماد النظام الجديد أصبحت استجابة الطالب أكثر من السابق، وأن هناك أنشطة كثيرة داخل الخطة الدراسية ولكنها لم تُطبق بعد بسبب افتتاح المدارس لعامها الأول.

وأفاد يوسف مصطفى مدرس لطلاب الصف السابع أنه تعرض لصعوبات في تدريس الطلاب في الأشهر الأولى بسبب الانقطاع عن المدارس لفترة طويلة، أما الآن فمعظم الطلاب عادوا كالسابق وأفضل واستجابتهم باتت كبيرة لتلقي المعلومات.

 

 

أما بالنسبة للطلاب أكدت الطالبة أسماء الأحمد وهي طالبة في الصف السابع أنها تعلمت الكثير من المدرسة من علوم ورياضيات ولغة عربية وكردية وأخلاق، وأنها دخلت المدرسة وكانت طالبة في الصف الرابع وخلال سنة دراسية أصبحت في الصف السابع بسبب سلوكها واستجابتها لسبر المعلومات بشكل كبير وتعويضها ما فاتها من علم في السنوات السابقة بسبب سيطرة الجماعات المتطرفة على البلدة.

والجدير بالذكر أن المجمع التربوي سيقوم بفتح دورات صيفية لتأهيل المعلمين واعاده تقييمهم من جديد ليدخلوا العام الدراسي بأتم الاستعدادات.

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية