الرئيسيةحواردار الشعب في حي الفرات ماضية على طريق العيش الكريم

دار الشعب في حي الفرات ماضية على طريق العيش الكريم

بعد تحرير مدينة الرقة من رجس الإرهاب الداعشي كان لا بد من تشكيل مجالس محلية كحالة طارئة في كل منطقة من مدينة الرقة لإدارة شؤون أهالي المنطقة من خدمات وحل مشاكلهم وتسير شؤونهم ومن هذه المجالس المحلية دار الشعب في حي الفرات الذي عمل وبذل جهد جبار في خدمة أهالي حي الفرات.

حيث أكد لنا الرئيس المشترك لدار الشعب في حي الفرات عبد الرحمن الحمادة في لقاءٍ معه بأن دار الشعب تبذل جهود جبارة ويقومون بعمل دؤوب لخدمة أهالي حي الفرات من توفير الماء والكهرباء والغاز وتنظيف الشوارع وتسير معاملاتهم وتأمين فرص العمل والعمل على نشر الوعي وتثقيف.

وأشار الحمادة بأنهم ومنذ بداية تأسيس دار الشعب في حي الفرات قاموا بإحصاء للعائدين من الأهالي حيث بلغ عددهم أكثر من ألف عائلة في بداية التأسيس لدار الشعب وتوالت العائلات بالرجوع والازدياد بعد فتح الشوارع الرئيسية وإزالة الألغام ليصل إلى أكثر من ٤٥٠٠ عائلة لآخر إحصاء في الشهر الرابع.

 وتابع الحمادة قائلاً: ومن بعدها قمنا بتوزيع المساعدات على الأهالي حيث تم توزيع المساعدات الإغاثية أربع مرات وأسطوانات الغاز أربع مرات وأيضا تعاقدنا مع أصحاب المولدات الكهربائية لتأمين الكهرباء للأهالي وذلك بعد تثبيت تسعيرة لها لكل أمبير، وكذلك قمنا بعد تصليح خطوط الأرضية بإعادة المياه لمعظم المنازل في الحي وذلك بتنسيق وتعاون ودعم من مجلس الرقة المدني والبلدية والمنظمات

وأضاف الحمادة قائلاً: وأيضا قمنا بإنشاء قاعة لتكون قاعة تدريب ومركز ثقافي مصغر وإقامة الندوات والأمسيات الشعرية وكذلك فعلنا جزء من مدرسة طارق بن زياد بعد تنسيق مع الأمن الداخلي الذي قام بتنظيف جزء منه من الألغام وتعاون وتنسيق مع لجنة التربية التي أرسلت كادر تدريسي مكون من ثمانية عشر معلم ومعلمة وتستقبل المدرسة الآن   ٦٥٠طالب، وقمنا بتأهيل مصلى والذي كان مسجد كبير فيما قبل وتضرر كثيراً.

وفي ختام حديثه أكد الحمادة بأن دار الشعب مستمر بنفس وتيرة العمل وبذل أقصى الجهود من قبل أعضاء ولجان وكومينات دار الشعب في حي الفرات في سبيل خدمة الأهالي وتسير معاملاتهم الورقية وسهر على راحتهم.

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية.