الرئيسيةبياناتبيان إلى الرأي العام

بيان إلى الرأي العام

في إطار استراتيجيتنا العامة في وحدات حماية الشعب (YPG ) لمحاربة و ملاحقة الإرهاب تلقينا دعوة من مجلس منبج العسكري للقيام بحملة عسكرية لتحرير مدينة منبج من قبضة تنظيم داعش الإرهابي  في الربع الأول من العام 2016، وبناء على هذا النداء وفي إطار تفاهم مع قوى الدولية والإقليمية بما فيها تركيا قامت قواتنا بالتنسيق مع التحالف الدولي للاستجابة لنداء أهلنا في منبج وبدأت الحملة التحريرية في الأول من حزيران عام 2016 حيث استمرت الحملة لأكثر من شهرين تكللت بالنصر ودحر الإرهاب من المدينة وأجزاء كبيرة من ريفها بعد أن قدمت قواتنا خيرة مقاتليها في حربها ضد الإرهاب، وتكللت هذه التضحيات ببيان تحرير مدينة منبج في 15 / 8 / 2016.

بعد أن تم تحرير المدينة واستتب فيها الأمن والسلام، أعلنت قواتنا تسليم زمام الأمور في منبج لمجلسها العسكري بتاريخ    16 / 11 /2016، والذي كان عليه أن يضطلع بالحماية والدفاع عن المدينة، حيث قامت قواتنا بالانسحاب من المدينة، عبر بيان رسمي علني، تخلله عرض عسكري أمام شاشات التلفزة ووسائل الإعلام كافة.

بناء على طلب مجلس منبج العسكري بقيت مجموعة من المدربين العسكريين من قواتنا في منبج بصفة مستشارين عسكريين لتقديم العون للمجلس العسكري في مجال التدريب، وذلك بالتنسيق والتشاور مع التحالف الدولي، حيث استمر عملهم منذ ذلك الحين حتى ساعته، والآن بعد مضي أكثر من سنتين من عملهم المستمر، ووصول مجلس منبج العسكري إلى الاكتفاء الذاتي، في مجالات التدريب قررت القيادة العامة لوحدات حماية الشعب ( YPG ) سحب مستشاريها العسكريين من منبج.

إننا في وحدات حماية الشعب ( YPG ) نؤكد للرأي العام ولأهلنا في منبج، بأن تضحياتنا هناك كانت جزء من واجبنا لتحريرهم من براثن الإرهاب الداعشي الذي كان يشكل خطرا على البشرية جمعاء، واستكمالنا لمهمتنا هي رسالتنا للعالم أجمع بأننا ماضون قدما في ملاحقة الإرهاب ودحره و نشر السلام والطمأنينة في المناطق المحررة، و بالمثل فإننا نؤكد بأن قواتنا ستلبي النداء فيما إذا اقتضت الحاجة أن نقدم الدعم و العون لأهلنا في منبج عندما يقتضي الأمر ذلك.

القيادة العامة لوحدات حماية الشعب / YPG

5 /6 / 2018