الرئيسيةشهدائناتشييع جثمان الشهيد خالد الحمود إلى مقبرة الشهداء في الطبقة

تشييع جثمان الشهيد خالد الحمود إلى مقبرة الشهداء في الطبقة

شهدائُنا مناراتٌ تُنيرُ ليلَ الدُّجى كَالنجم يُضئ الطريق لمن تاهَ في ظُلمة الليل، ونحن لاندفنُ شهدائنا في التراب بل ندفنهم في قلوبنا.

بحضورٍ مدنيٍّ وشعبيٍّ وعسكريٍّ مَهيب شيَّع الآلاف من أهالي الطبقة وريفها جثمان الشهيد (خالد الحمود) إلى مقبرة الشهداء في الطبقة.

وبدأت المراسيم بالوقوف دقيقة صمتٍ على أرواح الشهداء، تلاها عرضٌ عسكريٌّ قامت به قوى الأمن الداخلي.

وألقت كفاء سنجار كلمةً باسم قوى الأمن الداخلي ترحَّمت بها على الشهداء وعزَّت ذويهم فقالت: شهداؤنا بذلوا دمائهم رخيصةً من أجل الحرية، فمنهم من استشهد برصاص الغدر ومنهم من قتلته ألغام داعش التي لا تعرف كبيراً ولا صغيراً، ونحن نُعاهدهم بالسير على الطريق الذي ساروا عليه طريق العزة والكرامة.

 

كما ألقى عدنان عليوي كلمةً باسم هيئة الشؤون الدينية ترحَّم على الشهيد وكل الشهداء وقائلاً: الشهداء هُم من سَيشفَعُ لنا يوم القيامة لأنَّهم روُوا بدمائهم تراب هذه الأرض الطيبة.

 

 

وألقت هند العلي كلمةً باسم الإدارة المدنية الديمقراطية ترحَّمت بها على أرواح الشهداء وقالت: شهداؤنا هم من حرروا هذه الأرض، فبهم نحيا وبهم نموت، ونقول لأعدائنا كما حررنا الرقة ومنبج والمناطق التي سيطر عليها داعش سنُحرر عفرين من جيش أردوغان ومرتزقته، الرحمة لشهدائنا وعشتم وعاشت سوريا حرة ديمقراطية لامركزية.

بعدها صُلّى عليه صلاة الجنازة و وُوريَ الثَّرى في مقبرة الشهداء مع زغاريد النسوة واشعارات التي تُحيّي الشهيد.

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية