الرئيسيةحوارحامد الفرج: التهديدات التركية لن تزيدنا إلا تلاحماً بوجه الأطماع العدوانية

حامد الفرج: التهديدات التركية لن تزيدنا إلا تلاحماً بوجه الأطماع العدوانية

في ظل الظروف التي تمر بها المنطقة وخاصة الشرق الأوسط، ووسط تزايد التهديدات التركية التي يطلقها رئيس الدولة التركية الفاشية أردوغان حول سيطرته على مدينة منبج وما حولها.

ورداً على الأطماع التركية في المنطقة تحدث لنا حامد الفرج عضو الرئاسة المشتركة للمجلس التشريعي في مدينة الطبقة قائلاً: أن الضغوط التركية الهادفة للسيطرة على المنطقة وفرض السياسات الاستعمارية لن يزيد شعوب المنطقة إلا تماسكاَ وتلاحماَ للوقوف بوجه هذه الأطماع العدوانية، وهذا ما تجسد على أرض الواقع في الإنجازات التي حققتها قوات سوريا الديمقراطية بالتلاحم مع أبناء المنطقة وأثبتت قدرتها على تحرير المنطقة من مرتزقة داعش الذين كانت تدعمهم وبشكل مباشر حكومة أردوغان.

وأضاف الفرج بأن شعوب المنطقة بكافة مكوناتها من عرب وكرد وسريان وأرمن أثبتت بأنها قادرة على التصدي لأطماع أردوغان ومرتزقته والذي يضن أن أمنياته وأحلامه يمكن أن تتحقق بالسيطرة على سوريا والعراق لإعادة أمجاد الإمبراطورية العثمانية التي قتلت الآلاف وشردت الملايين.

وأشار الفرج بأنه ولكثرة الضغوطات والمشاكل الداخلية التي تعاني منها الدولة التركية تسعى حكومة أردوغان لتحويل أنظار الشعب التركي عن مشاكله الداخلية الكثيرة وتوجيهها نحو الخارج عبر افتعال الحروب والتدخل في شؤون شعوب المنطقة، كمحاولة تركيا الفاشلة فرض هيمنتها على مدينة منبج السورية، ونؤكد أن أهالي منبج قادرين على إدارة مدينتهم وحمايتها بأنفسهم وقادرين على الدفاع عنها ضد أي خطر يمس أمنها.

وأخيراَ ذكر حامد الفرج أن معركتنا مع مرتزقة أردوغان لم تنته بعد وأننا مستمرون في مقاومة الاحتلال التركي في عفرين حتى تحريرها، كما أن شعوب المنطقة التي حررت أرضها من المعتدين قادرة على أن تحرر عفرين وباقي المناطق المحتلة وتعيد إعمارها من جديد بفضل تلاحم وتعاون أبنائها مع بعضهم البعض.

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية