الرئيسيةمنوعاتمقاتلة في وطني

مقاتلة في وطني

المرأة جزءٌ لا يتجزأ من المجتمع، ولها مساهماتها الفاعلة في كافة ميادين الحياة السياسية والمدنية وحتى العسكرية.

مئات المقاتلات اللاتي التحقن بصفوف القوات العسكرية على امتداد جغرافية شمال سوريا لمحاربة إرهابي داعش، تحمل كل منها قصة تستحق أن تروى.

أردال رقة، امرأة مقاتلة، من قرية الجزرة في مدينة الرقة مواليد1994. التحقت بصفوف وحدات حماية المرأة في العام 2017 إلى جانب مئات المقاتلات والمقاتلين من مختلف مناطق الشمال السوري لمحاربة إرهابي داعش الذين كانوا سبب معاناتها ودمار أحلامها وهدم مدينتها.

خضعت أردال لعدة دورات تدريبية فكرية وسياسية وعسكرية قبل أن تنخرط فعلياً في العمل العسكري. وشاركت فيما بعد في معارك تحرير قرى الجزرة والسباهية وحاوي الهوى. كما شاركت في حملة عاصفة الجزيرة وتحرير عددٍ من القرى في ريف دير الزور.

وساهمت أيضاً في عمليات إجلاء المدنيين الذين كانوا عالقين في مدينة الرقة بشكلٍ آمن.

تقول أردال رقة أنّ الهدف الرئيسي لالتحاقها بوحدات حماية المرأة هو محاربة داعش وتحرير نفسها أولاً وأهلها من الذهنية التي أنتجت داعش والتي تعتبر المرأة متاعاً للرجل وكائناً منقوصاً.

وتعتبر أردال رقة أنّ المرأة لها كامل الحق في الدفاع عن نفسها في ظل الهجمات الشرسة التي تتعرض لها، مشددة على أهمية انخراط المرأة في كافة المجالات وكسر احتكار الرجل لكل شيء في المجتمع.

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية