الرئيسيةشهدائناوالدة الشهيد عامر دندوش: فخورةٌ جداً بشهادة ولدي

والدة الشهيد عامر دندوش: فخورةٌ جداً بشهادة ولدي

تنحني الرُّؤوسُ عند ذِكرِ الشهداء ويعجزُ اللسان عن وصف بطولاتهم.

الشهيد عامر دندوش أحد أبطال وحدات حماية الشعب الذين لا يعرفون الاستسلام ولا يرضون إلا بالنصر أو الشهادة.

تروي لنا وضحة العلي أم الشهيد عامر قصة ولدها الشهيد فتقول: منذُ نعومة أضافرهِ كان يشعرُ بحسٍّ المسؤولية، ويحملُ على عاتقه تدبير أوضاع اخوته ومساعدتهم، فتركَ تعليمه بِسِنٍّ مبكّرةٍ لمساعدة والده في حِملِ أعباءِ الحياة، فَتوجَّه للعمل في مجال تصليح السيارات، وكان بشوشاً يحبُّ المزاحَ ومحبوباً من جميع الذين يعرفونهُ.

وفي بداية عام2015 أخبرني أنه سَيلتحقُ بالجناح العسكري لقوات سوريا الديمقراطية لمحاربة الإرهاب ورفع الظلم عن المظلومينَ، حيث كان يقول دائماً سبب جميع المشاكل التي نعيشها من فقرٍ وضعفِ الخدمات وسبب اضطهادنا هي الأنظمة المُتسلّطة والإرهابية.

وةتزامن انتسابهُ مع بدءِ تحرير منطق’ تل براك، فَتوجّه إليها وشارك بجميع المعارك التي دارت في الشمال السوري ابتداءً من بلدة تل تمر وحتى الرقة التي استُشهدَ فيها.

حيث تعرَّض للإصابة مرتين في فخذه أثناء اقتحام تنظيم داعش الإرهابي للحسكة.

وأثناء اقتحامهم لأحد الأحياء في الرقة تعرَّض لطلقةِ قنّاصٍ مُميتةٍ استُشهدَ على إثرها.

دوماً أفتخرُ بإنجازات ولدي فقد اختارَ طريقهُ واستمر بالدفاع عن قناعته حتى النهاية.

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية