الرئيسيةمنوعاتسد الحرية: جهودٌ متواصلة لتحسين حالة السد

سد الحرية: جهودٌ متواصلة لتحسين حالة السد

تم إنشاء سد الحرية عام /1986/م،على بعد /20/كم غرب مدينة الرقة بالقرب من بلدة المنصورة،بهدف تنظيم جريان مياه نهر الفرات وتوليد الطاقة الكهربائية ،إضافة لتريبة الأسماك،كما تبلغ سعة بحيرة السد تبلغ /900000/م^3

تعرض السد خلال سنوات الحرب  لأضرار كثيرة في بنيته وعنفاته ومحولاته نتيجة المعارك الناشبة، وكاد أن يخرج عن الخدمة بشكل كامل بسبب الأنفاق التي حفرها تنظيم داعش الإرهابي في محيطه.

إلا أن هذا الوضع تغير بعد قيام قوات سوريا الديمقراطية بتحرير المنطقة من أيدي التنظيم الإرهابي، وتشكيل المجالس والمؤسسات المدنية.

فمنذ بداية التحرير تضافرت جهود العاملين في السد والبالغ عددهم /60/ عامل من مختلف الاختصاصات: مهندسين- فنيين -وعمال عاديين لإنقاذ السد.

 فقاموا أولاً بتجفيف المياه التي غمرت أجزاء كبيرة من السد، ثم أزالوا آثار الخراب التي خلفها داعش في السد ومحيطه، وباشروا بأعمال الصيانة التي لا تزال مستمرة حتى الآن والتي أسفرت عن إعادة المجوعة الثالثة للعمل بشكل تام ،واستمرار أعمال الصيانة في المجموعة الثانية بعد إقلاعها ودخولها في الخدمة وذلك باستخدام مجموعة من المعدات وقطع التبديل التي حافظ عليها عمال السد طوال الفترة الماضية.

أما المجموعة الأولى فهي خارجة عن الخدمة منذ عام 2011م وذلك بسبب الأعطال الكبيرة فيها وعدم توافر قطع تبديل لها.

كما تم أيضاً ًإصلاح ساحة التحويل التي تحول الكهرباء المنتجة من السد على الشبكة المحلية ، حيث يولد السد /50/ميغا واط/ سا وذلك لأن استطاعة كل عنفة في السد /25/ ميغا واط/ سا.

المركز الإعلامي لقوات سورية الديمقراطية