الرئيسيةحوارفرن هرقلة و “طينة الحكمة”

فرن هرقلة و “طينة الحكمة”

الرقة- يعتبر فرن هرقلة الفرن الوحيد في سوريا الذي يقوم بإنتاج ما يسميه القدماء (طينة الحكمة) (الآجر) وهو الحجر الخاص المستخدم في ترميم الآثار عامة في سوريا.

“عدنان جبيل” الإداري في الفرن تحدث لنا عن الفرن قائلاً: لقد تعرضت آثار بلدنا للتخريب والنهب والسلب على يد المجموعات الإرهابية، وبعد التحرير أعاد أبناء الرقة – وبالإمكانات البسيطة المتوفرة بإشراف مجلس الرقة المدني – تشغيل هذا الفرن وهذا أقل ما يمكن أن نقدمه من واجب تجاه تاريخ هذا البلد العريق، إذ يعتبر الفرن الوحيد في سوريا الذي يقوم بإنتاج حجر الترميم.

وعن آلية العمل وطريقته أردف قائلاً: يتم العمل على عدة مراحل أولاً نقل التربة (الحري) وهي نوعية خاصة تتوافر على سرير الفرات ثم تتم عملية الغربلة والتخمير بنقع الحري في أحواض مملوءة بالماء لمدة يومان ثم يتم قلب الطين وتقطيعه على شكل طوب لتأتي بعدها عملية التنشيف حيث يُوضع الطوب بشكل طولي لمدة يوم بعدها تُنقل تحت أشعة الشمس لتجف بشكل كامل، ثم تأتي مرحلة الحرق والانصهار بالفرن من /16-20/ ساعة ضمن درجة حرارة عالية جداً تتراوح بين /6500-10000/ درجة مئوية، أما المرحلة الأخيرة فهي التبريد ضمن أحواض مائية، وبذلك يكون الطوب قد اكتسب الصلابة اللازمة متميزاً بطبقة بلورية (طينة الحكماء) حيث أن جدار واحد منه يستطيع حمل ما يقارب /150/طن كما أنه يتميز بخاصية العزل حيث يتميز بالبرودة صيفاً والحرارة شتاءً، ويكون على عدة قياسات حسب طبيعة الاستخدام(سور- متحف – قصر..).

وعن كمية الإنتاج تابع “جبيل” قائلاً: هناك حوالي /16000/ قطعة ضمن مراحل العمل قيد التجهيز حيث ننتج يومياً (2000-2500) قطعة جاهزة للاستخدام، سيتم دعم متحف الرقة ببعض منها لإعادة ترميم بعض أجزائه التي تعرضت للدمار.

وعن المشكلات التي تواجه العمل قال: تعرض المكان إلى التخريب بشكل شبه كامل ونعمل على تأمين المستلزمات والمساعدات لتأهيل هذا المكان وإعادة إعماره كما كان في السابق.

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية