الرئيسيةمنوعاتمزارع الأسماك: ظاهرة جديدة تعود لمدينة الطبقة

مزارع الأسماك: ظاهرة جديدة تعود لمدينة الطبقة

الطبقة- ضمن مجموعة من الإجراءات التي تقوم بها لجنة الاقتصاد في مجلس الطبقة المدني للنهوض بواقع النشاط التجاري والاقتصادي لمنطقة الطبقة، وبعد تخريب مزارع الأسماك من قبل إرهابيي داعش والجيش الحر.

تقوم لجنة الاقتصاد الآن بالعمل على إعادة تفعيل مزارع الأسماك في المسطحات المائية لبحيرات السدود وبخاصة في بحيرة سد الفرات.

والهدف من إعادة إحياء هذا المشروع هو الحفاظ على الثروة السمكية، وتزويد السوق المحلية بكميات إضافية من لحوم الأسماك، إعادة تربية أنواع من الأسماك في بحيرات السدود مهددة بالانقراض، إضافة لتوفير فرص عمل جديدة لأهالي المدينة.

وقد لاقى هذا المشروع الدعم من الإدارة المدينة في الطبقة وفق ما ذكر أحمد السليمان عضو الرئاسة المشتركة للجنة الاقتصاد في مجلس الطبقة، كما أضاف السليمان أن تكلفة المشروع 13مليون ليرة سورية، يتضمن توفير الأعلاف للأسماك والإصبعيات وإنشاء دائرة للحفاظ على الثروة السمكية.

كما أصدرت لجنة الاقتصاد مجموعة من القرارات للحفاظ على الثروة السمكية منها:

1-منع الصيد في الأشهر الحرم وهي الأشهر التي يتكاثر فيها السمك.

2-منع الصيد الجائر بالكهرباء أو المواد السامة أو المتفجرة.

وأشهر أنواع الأسماك التي تأقلمت وتعيش في مياه نهر الفرات هي الكرب، البني، الحنقليس، البوري، الرومي، السلور، الجري وغيرها.

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية