الرئيسيةحوارألغام الموت.. سلاح الإرهاب الأسود

ألغام الموت.. سلاح الإرهاب الأسود

الرقة– تعد مخلفات داعش الإرهابي التهديد الأخطر الذي يتربص بالمدنيين في الرقة، فعلى الرغم من القضاء على الشبح الأسود الذي كان يخيم على المدينة، إلا أنه خلّف وراءه الآلاف من الألغام التي تغدر كل يوم بالمدنيين.
ومن بين الكثيرين الذين ذاقوا تلك الويلات “علي المحمد” من سكان حي نزلة شحاذة بمدينة الرقة.
يروي “علي المحمد” يروي قصته مع تلك الألغام التي أفقدته ساقه اليمنى بشكل كامل، ويقول إنه سمع صوت انفجار لغم قرب منزله فخرج ليرى أن أبن جيرانهم الطفل “عمر” قد انفجر فيه لغم في مستودع حبوب كان لداعش، وأثناء محاولته إخراج الطفل وإسعافه وقع ضحية للغم آخر انفجر فيه أيضاً فخسر قدمه اليمنى، بالإضافة لشظايا في اليسرى وباقي جسمهن وتم نقله إلى مشفى تل أبيض حيث تم بتر ساقه هناك وتقديم العلاج المناسب له في بداية الشهر الثالث من العام الحالي.
وأثناء إقامة المحمد في مدينة الرقة أثناء سيطرة الإرهابيين انفجر معمل ذخيرة مما أدى إلى دمار نصف منزله، وفي تلك اللحظة قرر الخروج وأثناء محاولة خروجه عن طريق نهر الفرات تم تعرض قافلتهم للقصف من قبل داعش بالأسلحة الثقيلة مما أدى إلى استشهاد ما يقارب /30/ مدنياً، وبعدها شاهدتهم قوات سوريا الديمقراطية وساعدتهم على الخروج من المدنية وتخليصهم من قبضة داعش.
يتمنى “المحمد” أن يعود مثل قبل للعودة للعمل وإطعام أولاده الصغار فهو المعيل الوحيد لهم، من خلال مناشدته المنظمات الإنسانية بتقديم طرف اصطناعي له ليعيل أطفاله وهو المعيل الوحيد لهم.
المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية