الرئيسيةبياناتبيان إلى الرأي العام

بيان إلى الرأي العام

إننا في قوات سوريا الديمقراطية (SDF) وفي الوقت الذي نثمن الجهود التي تبذلها منظمة هيومن رايتس ووتش في سبيل تجنيب الأطفال من ويلات الحروب وكوارثها فإننا نرفع لها الشكر والتقدير على ما بذلته من جهد في منطقة روج آفا وشمال سوريا وإصدارها لتقريرها المؤرخ (4 آب/أغسطس 2018) الصادر عن مكتبها الفرعي في بيروت وما تضمنه التقرير من ملاحظات متعلقة بقواتنا.

نلفت انتباه هيومن رايتس أن قواتنا، ملتزمة بالبروتوكولات ذات الصلة والصادرة من هيئة الأمم المتحدة أو المنظمات الإنسانية المعنية والمنبثقة عن المقررات المتعلقة بقوانين حماية الأطفال في الحروب، كما أن وحدات حماية الشعب (YPG) التي تشكل جزءاً رئيسياً من تشكيلات قواتنا قد وقعت على بروتوكول منظمة نداء جنيف الخاص بمراقبة الجيوش غير النظامية التي لا تتبع للدول والحكومات.

على ذلك وبموجب الاتفاق بيننا وبين منظمة نداء جنيف فإن المنظمة تقوم بزيارات وجولات لتشكيلات قواتنا، كما أننا نخصص دروس ومحاضرات للمحاضرين في منظمة نداء جنيف يحاضرون بها على متدربينا في دوراتنا التدريبية وأكاديمياتنا العسكرية.

من حيث المبدأ نعتقد أن الملاحظات الواردة في تقرير هيومن رايتس الصادرة من مكتب بيروت، لا تعدو كونها تجاوزات فردية لا تعبر عن عمل ممنهج، ولا تعبر عن آلية عمل قواتنا، وستقوم الجهات المختصة في تشكيلات قواتنا بالتحقيق في هذه التجاوزات بالتنسيق مع الإدارة الذاتية في شمال سوريا بغية تجاوز هذه المخالفات وتسريح الأطفال موضوع التقرير، ومعاقبة المخالفين وفق الأنظمة والقوانين التي تلتزم بها قواتنا.

كما نلفت عناية السادة في هيومن رايتس بأننا على تواصل مع الجهات المعنية في الأمم المتحدة ومنظمة اليونيسيف لرعاية الطفولة لوضعهم في صورة الواقع ومناقشتهم آلية تجاوز هذه الخروقات التي وردت في تقرير هيومن رايتس، كما أنه لدينا مشاريع مشتركة أساساً، نناقشها معهم لإنجازها، مع العلم أن الوثيقة الموقعة بيننا وبين نداء جنيف تؤكد بوضوح أنه لدينا أشخاص بصفة عسكرية غير قتالية دون سن (18) لا يشاركون في الأعمال القتالية، حيث أن معظمهم انضم إلى قواتنا نتيجة ظروف قاهرة خاصة بأوضاعهم الشخصية، كونهم قد هربوا من ظروف عائلية أو اجتماعية قاسية والتجؤوا إلى قواتنا للحصول على الحماية اللازمة وهؤلاء يتمركزون في مراكز خاصة بعيدة عن المواقع العسكرية وجبهات القتال لتلقي التعليم وفق منهاج مدني، ولذلك نبدي تحفظناً على اللهجة التي ظهر بها التقرير.

المكتب القانوني لقوات سوريا الديمقراطية

6 آب / أغسطس 2018