الرئيسيةمنوعاتنقص المياه.. الهاجس الأكبر لسكّان الأحياء المرتفعة في الحسكة

نقص المياه.. الهاجس الأكبر لسكّان الأحياء المرتفعة في الحسكة

الحسكة – يعاني سكان مدينة الحسكة، وبالأخصّ الذين تقع منازلهم في الأحياء المرتفعة كالناصرة والمفتي، من قلة وصول المياه إليهم عبر الشبكات النظاميّة والتي تشكل أكبر هواجسهم؛ ويضطر سكان تلك الأحياء لاستجلاب المياه بواسطة الصهاريج بأسعارٍ مرتفعة.

محمد العبد أحد سكّان المدينة أكد بأنّ المياه لم تصلهم منذ سنوات، حاله كحال العديد ممن تقع بيوتهم في تلك الأحياء، مشيراً أنّه يشتري المياه من صهاريج مخصّصة لبيعها.

ولتسليط الضوء على هذه المشكلة، تحدّث مدير دائرة شبكات المياه في الحسكة فريد محمّد والذي أشار بأنّ مياه الشرب في مدينة الحسكة تأتي من محطة علوك الواقعة شرق مدينة رأس العين والتي تبعد عن المدينة 76 كم.

وأضاف أنّ الانقطاع المتكرّر في الكهرباء يعيق إيصال المياه بشكلٍ سريع وبالكمّيات المطلوبة، إذ أنّ الكمّيات التي تصلنا لا تكفي مدينة كبيرة كالحسكة، مشيراً أنّهم يضطرون لتقسيم المدينة إلى أربع حلقات، تضمّ كل مها عدداً من الأحياء، حيث يتمّ ضخّ المياه لحلقةٍ واحدة كلّ يوم بالتناوب، أي أنّ المياه تصل لكل حلقة مرّة واحدة كلّ ثلاثة أيام.

وعن موضوع شراء المياه بالصهاريج فأوضح محمّد بأنّ هناك مناطق مرتفعة لا تصلها المياه، لذلك تعاقدنا مع صهاريج خاصّة لنقل المياه إلى تلك المناطق، بحيث يباع البرميل الواحد بـسعر150 ل.س، إلى جانب الصهاريج التي تنقل المياه للنقاط العسكريّة المنتشرة.

وطالب محمّد بتوفير خطّ كهربائي خاصّ لتشغيل محطة علوك لمدةٍ أطول، أو تأمين مولدات كهربائيّة قادرة على تشغيل المضخّات لإيصال المياه إلى المناطق والأحياء المرتفعة.

المركز الإعلاميّ لقوّات سوريا الديمقراطيّة