الرئيسيةحوارمقاتل من بلدي

مقاتل من بلدي

“عمر ناصر الأحمد” مقاتل في قوات سوريا الديمقراطية كان يعمل حداداً قبل الحرب وعند احتلال المدينة من قبل تنظيم داعش الإرهابي اضطر مع أهله للخروج من المدينة هرباً من جحيم قراراتهم وأفكارهم الظلامية التي لا تمد إلى الأخلاق والعادات بصلة، انتسب لقوات سوريا الديمقراطية ليقوم بواجب النضال ورفع الظلم عن أهله.

شاركت في معركة تحرير مدينة الرقة وريف دير الزور على حد قول المقاتل “عمر”، تعرفت على أهداف قوات سوريا الديمقراطية ومبادئها في الدفاع عن الإنسان وتربية الأخلاق ومبادئ التضحية التي يتلقاها مقاتليها.

يقول عمر أتذكر أحد رفاقنا استشهد في معارك دير الزور أصيب بالقرب من منطقة الصوامع أثناء محاولته مع رفاقه تخليص مجموعة من المدنيين الهاربين من ظلم داعش بينهم نساء وأطفال تحاصروا بمنطقة تحت رمايات عناصر داعش، وألغام زرعوها لتعيق هروب المدنيين وقتلهم ومنع خروجهم من المدينة واستشهد أحد المدنيين جراء لغم أرضي فطلب رفاقنا المؤازرة، لبينا النداء واشتباكنا مع الإرهابيين وتمكّنا من تأمين طريق آمن لخروج المدنيين وإسعاف رفيقنا الذي خسر كليته في عملية تأمين المدنيين، ولن أنسى تصميم وتضحية رفاقنا في سبيل تأمين المدنيين بالرغم من صعوبة المواقف.

وعن أمنياته يقول “عمر”: أتمنى أن نطرد الإرهاب ونتخلص من الظلم وندحر العصابات الإرهابية المسلحة ونحرر كامل تراب الوطن وأن تحيا سورية حرة مستقرة.

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية