الرئيسيةمنوعاتحي المشلب عام على التحرير

حي المشلب عام على التحرير

واحد من أكبر أحياء مدينة الرقة والذي كانت له الأسبقية بأن لبس ثوب التحرير في المدينة، رِوَاق المدينة الشرقي ومدخلها، شهد معارك التحرير وقدّم خيرة شبابه من أجل ذلك، إنه حي المشلب المحرر في التاسع من حزيران 2017.

يجاور حي المشلب من جهته الغربية حي الصناعة، ومن الشرق لحدود قرية الرقة السمرا، وتمتد حقوله التي تجاوره شمالاً إلى منطقة سهلة البنات، أم من الجنوب فيصل إلى سوق الهال القديم وضفاف الفرات.

ويعتبر” مسجد “أويس القرني” واحد من أهم المعالم الدينية في الحي والذي تم تفجيره من قبل تنظيم داعش فور سيطرته على الرقة.

بعد أن تم تنظيف الحي من الألغام عاد الأهالي إليه في السادس من تشرين الثاني 2017 ليبدؤوا حياتهم الجديدة الخالية من الظلام والخوف، ونتيجة المعارك؛ تعرضت بعض منازل المدنيين للدمار نتيجة تحصن الإرهابيين فيها، إلا أن أهلها أعادوا بنائها من جديد متحدّين في ذلك كل أشكال الإرهاب.

تعود تسمية الحي إلى” الشيخ مشلب الهويدي” واحد من أكبر شيوخ  قبيلة العفادلة والذي استوطن في الحي ويعد هو اول من سكن فيه مع عائلته وعشيرته، والذي حوّل “مضافه” لمحكمة صغيرة يلتجأ إليها المتخاصمون ليحل لهم” مشلب الهويدي ” قضاياهم دون اللجوء إلى الحكومة آنذاك.

تتوزع في حي المشلب “سبعة” مدارس تنشتر بكامل الحي لتغطيه كاملاً، كما يتم تأمين الخبز لما يقارب/49000/ من سكان الحي عن طريق ” تسعة” مخابز، تعمل ليل نهار، حسب ما أكده الرئيس المشترك لمجلس الشعب في حي المشلب “فؤاد الشيخ”.

والذي أكد أيضاً أن “مجلس الشعب” في حي المشلب كان أول مجلس يتم تشكيله في الرقة ليقوم بمهمة توجيه الناس إلى أخذ أوراق ممهورة منه ليستجلبوا أثاثهم والعودة إلى الرقة بشكل رسمي ونظامي.

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية