الرئيسيةحوارجولة على المنطقة الصناعية في عين عيسى

جولة على المنطقة الصناعية في عين عيسى

مضى على تأسيس المنطقة الصناعية في عين عيسى أكثر من ثلاثين سنة، حيث كانت البلدة وقتها لا تحتوي إلا على محلّ صناعيّ واحد يقوم بتصليح السيارات ووسائط النقل التي كانت قليلة جداً في تلك الفترة، وشهدت المدينة هجرة كبيرة أثناء سيطرة مرتزقة داعش على المنطقة، وتعرضت بعض المحلات الصناعية للنهب والحرق.

 وبعد ست سنوات عجاف من هجرة أغلب أصحاب المحلات الصناعية، وبعد تحرير البلدة على يد قوات سوريا الديمقراطية، أصبحت سوقاً صناعياٌ يحتوي على العديد من المحلات الصناعية حيث لاقت ازدهاراً جيداً وبفترة زمنية قصيرة، وأصبحت مركز تجمع يقصده أهل المدينة بالإضافة إلى أهالي الريف أيضاً.

وفي زيارة للمنطقة الصناعية ومحلات وورشات الصناعة في البلدة، أكد حسين شمس الدين صاحب محل دوزان للسيارات أن العمل حالياً في أوج ازدهاره بعد أن كان ضيقاً ومحدوداً أثناء سيطرة داعش على المنطقة، حيث كان يأتي عناصر داعش ويقومون بتصليح سياراتهم بالسعر الذي يناسبهم والذي كان في بعض الأحيان لا يتعدى رأس المال بحجة القضاء على الغبن الفاحش.

أما ياسر محمود الشربعاوي، وهو كذلك يملك محل في الصناعة، فقال إن العمل حالياً جيد وأن قطع الغيار والميكانيك متوفرة بكثرة إلا ما ندر منها، ويتقدم بالشكر لقوات سوريا الديمقراطية بعد أن كان قد تهجر من المنطقة أثناء حكم داعش بسبب خلافه مع أحد عناصرها على سعر إحدى قطع الميكانيك.

 وينوه الشربعاوي إلى أن بعض الزبائن يشتكون من غلاء الأسعار وهذا يعود إلى أن أصحاب المحلات يقومون بجلب قطع الغيار من مدينة (منبج ) وبالتالي حكماً يزداد سعر القطعة بعض الشي ، وهو حالياً يعلم طفله المهنة.

والجدير بالذكر أن أسعار القطع تتأثر طرداً مع ارتفاع وانخفاض ( الدولار ) وعدم استقرار اليرة السورة بسبب الأوضاع التي تمر بها البلاد.

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية