الرئيسيةمانشيتسوق مركده الشعبي من الركود إلى الانتعاش

سوق مركده الشعبي من الركود إلى الانتعاش

تعد بلدة مركده من البلدات القديمة في محافظة الحسكة وتبعد قرابة 80 كم عن مركز المحافظة، ويمتاز أهلها بتاريخهم العريق وتمسكهم بالعادات والتقاليد، ومن بين هذه التقاليد السوق الشعبي الذي يؤمن كل احتياجات الحياة اليومية لمواطني البلدة والقرى المجاورة.

وقد مر الاقتصاد زمن الارهاب بحالة من الركود وعدم الاستقرار بسبب ما عاناه أهلها من حصار مفروض على البلدة في ذلك الوقت، أما بعيد التحرير فبدأت أسواقها بالتحرك والانتعاش من جديد مما دفع أبناء مركده لفتح السوق من جديد.

ويتردد على هذا السوق جميع أهالي البلدة والقرى المجاورة لها لسد احتياجاتهم منه بسبب أسعاره الرمزية وسلعة المتنوعة.

وقد أكد محمد الصالح صاحب إحدى البسطات في السوق أن هذا السوق يضم كافة مستلزماتهم من خضار والبسة وغيرها من السلع المختلفة، وأوضح أيضاً بأن السوق يشهد إقبال كبيراً من قبل الأهالي، فهم ليسوا بحاجة أن يتنقلوا من مكان إلى اخر لسد احتياجاتهم فكل شيء متوفر هنا.

وكما أشار أحد المواطنين من المتسوقين أنه وبعد تحرير البلدة من مرتزقة داعش تم افتتاح هذا السوق والذي وفر علينا كثيراً من حيث المادة بسبب أسعاره الرمزية ووفر أيضاً مجهود العناء والبحث عن السلع بالأسواق الأخر ونحن بحاجة إلى هذا النوع من الأسواق لتغطية حاجياتنا دون الذهاب إلى المدينة كونها تبعد مسافة.

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية