الرئيسيةمانشيتأطفال الرقة: ابتسامات من فوق الركام

أطفال الرقة: ابتسامات من فوق الركام

من بين الركام تشق ابتساماتهم عنان السماء، تعاند نظراتهم البريئة كل ما حولهم من دمار، ولسان حالهم يقول نحن هنا، من رحم المعاناة ولدنا، نرضع كل يوم من حبنا لأرضنا التي علمنا أهلنا كيف نعشقها.

إنهم أطفال الرقة، الرجال الصغار الذين واجهوا أعتى أنواع القهر والحرمان والتشرد، ومازالوا بابتساماتهم يزينون الأمل بإعادة إعمار مدينتهم، وقد بدأت ضحكاتهم تملأ حارات الرقة المكلومة.

فمع نزوح أهل مدينة الرقة بسبب معارك التحرير ضد تنظيم داعش، عانا أطفال الرقة بأعمارهم المختلفة مرارة النزوح، وتحملوا ما تحمله الكبار من مشقة النزوح والهجرة، بعد أن تعرض الكثير من الأطفال لانتهاكات تنظيم داعش الإرهابي بحقهم، فمن مقاعد الدراسة الى ساحات التدريب والمعسكرات التي أنشأها تنظيم داعش لتدريب الأطفال وما يسميها معسكرات (أشبال الخلافة) مستغلاً بذلك وعيهم الضعيف عما يدور حولهم، صانعاً منهم قنابل موقوتة متحركة يفجر بهم ما يريد.

الطفل معاذ الجرجب البالغ من العمر 12 عاماً كاد أن يصبح أحد ضحايا تنظيم داعش حيث حاول التنظيم إغراءه بالمال لينظم إلى معسكر أشبال الخلافة، لكن حسه الطفولي بأن أفعال داعش هذه لا تمت لأي دين كان قام بالهرب من التنظيم يقول معاذ: بقيت ليوم واحد فقط عند التنظيم واعطوني مبلغ 5000ليرة سوريا لأشتري ملابس جديدة وقالوا لي ستصبح قائد مجموعة لكني هربت منهم في الصباح.

معاذ يعمل الآن في الصناعة ويحلم أن يكمل دراسته التي يستعد لمتابعتها في الفصل الثاني من هذا العام.

والطفلان عبد الله الياسين البالغ من العمر 15 عاماً وعبد الله مرزوق البالغ من العمر 14 عاماً يعملان ومنذ ثلاثة سنوات في الصناعة لأنهم لم ينتسبوا أو يلتحقوا بمدارس تنظيم داعش خوفاً من أخذهم إلى المعسكرات التدريبية، وهما الآن بانتظار أن تفتح مدرستهم من جديد ليعودوا إليها ويكملوا دراستهم فيها.

إن قصص الأطفال التي كنا نقرأها لهم قبل نومهم أصبحت الآن حياة يومية يعيشها الأطفال في مدينة الرقة، فرحلات السندباد أصبحت بسيطة جداً أمام ما قام به أطفال الرقة من رحلات الهجرة والنزوح، وعلي بابا كان يواجه أربعين حرامياً لكن أطفال الرقة واجهوا آلاف اللصوص والقتلة من داعش.

وفي كل حي من أحياء مدينة الرقة لا يخلو من أطفال يلعبون بحذر أمام بيوت منازلهم ينتظرون ذلك اليوم الذي يتجولون فيه دون خوف من لغم هنا أو عبوة ناسفة من هناك.

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية