الرئيسيةمانشيتعودة الطيور المهاجرة عودة الأهالي إلى حي نزلة شحادة

عودة الطيور المهاجرة عودة الأهالي إلى حي نزلة شحادة

تروي تلك الأحياء والأزقة القديمة بجدرانها وأرصفتها قصصاً مضنية من المعاناة والألم، وقصصاً أخرى تحمل الذكريات الجميلة فتثير الحنين تارة والأحزان تارة أخرى ومن تلك الأحياء حي نزلة شحادة في مدينة الرشيد الذي عاد للحياة مرة أخرى بعد معارك طاحنة في حملة تحرير الرقة من داعش.

ويقع الحي جنوبي غربي مركز المدينة، سمي نزلة شحادة نسبةً لأحد سكانها الأوليين فكان يسكن في النزلة تلك ولا يوجد بيت غيره في هذه النزلة فسمي على اسم صاحب هذا المنزل يبلغ عمر هذا الحي (30) سنة، ويوجد في هذا الحي مراكز معروفة كمركز السياحة سابقاً ومركز الصم والبكم.

يبلغ عدد سكانها (7000) نسمة وفي الوقت الحالي(3000) نسمة، فعند احتلال واستيلاء داعش للحي وتحويله إلى مراكز عسكرية بأعمالهم الإجرامية غادر أهالي الحي خوفاً على حياتهم وبعد إنهاء تنظيم داعش فيها وبباقي أحياء الرقة على يد قوات سوريا الديمقراطية، وتنظيف الحي من الألغام يعود الأهالي إلى حيّهم ويستقرون في منازلهم ويتابعون حياتهم كعودة الطيور المهاجرة إلى أعشاشها بعد شتاء الآلام والمآسي وبشروق شمس تحرير الرقة فتحولت تلك الأحياء الصامتة أمام إجرام داعش سابقاً لمقابر لهم اليوم.

والجدير بالذكر أن سكانها من جميع شرائح المجتمع كما يوجد فيها أصحاب المهن والخبرات ومثقفين، ما أضفى تلوناً اجتماعياً وثقافياً على هذا الحي الذي يمثل تناغم وتآلف الشعب السوري بخليطه المتكامل والمتجانس.

 

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية