الرئيسيةمنوعاتمخيم العريشة ملاذ آمن من غدر داعش

مخيم العريشة ملاذ آمن من غدر داعش

بعد بطش المجموعات الإرهابية وقصف طائرات النظام للمدنيين في مناطق دير الزور، فروا هرباً إلى الملاذ الآمن في الشمال السوري، وتوافدوا إلى مناطق قوات سوريا الديمقراطية لضمان سلامتهم من أي هجوم كان، ودخلوا إلى مخيم العريشة الذي يبعد عن ناحية الشدادي حوالي (25) كيلو متر والذي أنشأته قوات سوريا الديمقراطية لإيواء النازحين بشكل مؤقت لحين تحرير مناطقهم.

ثامر العضيب أحد قاطني المخيم يتحدث عن معاناتهم في النزوح ويقول: لقد هربنا منذ فترة طويلة من تنظيم داعش الإرهابي ومن أعماله الوحشية التي لم تفرق بين صغير وكبير، واضطررنا إلى المسير لمسافات كبيرة حتى وصلنا إلى هذا المخيم، واستقبلنا الإداريين هنا وقدموا لنا المستلزمات من مواد غذائية وأغطية وملابس للأطفال.

وأكد أحمد المحمد من أبناء دير الزور وأحد قاطني المخيم أيضاً أنهم عانوا من النزوح حتى الوصول إلى المخيم وقال: عانينا من بعض الصعوبات في بداية نزوحنا إلى مناطق الإدارة الذاتية، من قلة لمياه الشرب والمواد الغذائية وقلة المرافق العامة في المخيم، ولكن كل هذه المشاكل تم حلها بمساعدة الجهات المختصة في الإدارة الذاتية وتم توفير كل الاحتياجات وإنشاء مرافق عامة وتوزيع خزانات مياه على كل اللاجئين.

مخيم العريشة الذي يأوي حوالي 2700 عائلة من دير الزور وريفها يشهد عودة للأهالي إلى قراهم بعد تحريرها من قبل قوات سوريا الديمقراطية.

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية