الرئيسيةاخباربيـــــــــــــان إلى الرأي العــــام

بيـــــــــــــان إلى الرأي العــــام

في إطار المرحلة الثانية من مقاومة العصر ضد الاحتلال التركي ومرتزقته، نفَّذت وحداتنا سلسلةً من العمليات العسكرية ضد جيش الاحتلال التركي ومرتزقته في قرى ناحية شيراوا بعفرين أدَّت إلى مقتل مالا يقلُّ عن 15 عسكرياً ومرتزقاً تركياً.

ففي تمام الساعة الواحدة والنصف من ليلة الثالث عشر من حزيران، فجَّرت وحداتنا عُبوةً ناسفةً بعربةٍ عسكريةٍ تابعةٍ لمرتزقة القُبَّعات الحمراء (القوات الخاصة لفرقة الحمزة)، على الطريق الواصل بين قريتي كيمارا وبرادة التابعتين لناحية شيراوا بعفرين، أدَّت إلى تدمير العربة ومقتل ثلاثة مرتزقة، تمَّ التأكيد على أسمائهم وهم كلٌّ من: مصطفى العبد الله من ريف حلب الشمالي، محمد خالد المحمود من جبل الزاوية، أحمد أبو جراح.

وفي فجر نفس اليوم، فجَّرت قواتنا مرةً أخرى عبوةً ناسفةً أخرى بعربةٍ مدرعةٍ تابعةٍ للاحتلال التركي في محيط قرية خالطة التابعة لمركز مدينة عفرين، تدخلت بعدها عربة عسكرية محمّلة بعدد من الجنود والمرتزقة لإسعاف القتلى حيث تعرَّضت هي أيضاً لتفجير آخر على أيدي قواتنا أدَّت إلى تدميرها، حيث نصبت قواتنا كميناً لمرتزقة الاحتلال تدخلوا لإنقاذ المرتزقة القتلى وعلى إثرها أيضاً حدث اشتباكٌ قُتِلَ فيها عددٌ من المرتزقة، وكحصيلةٍ لهذه العمليات في محيط قرية خالطة تمّ التأكيد على مقتل ما لا يقلُّ عن 12 مرتزقاً وجندياً تركياً، إضافةً إلى تدمير مدرعة وعربة عسكرية.

وبذلك ارتفع عدد المرتزقة والجنود الأتراك الذين قتلوا على أيدي وحداتنا خلال المعارك في مقاومة العصر إلى 2479 قتيلاً.

المكتب الإعلامي لوحدات حماية الشعب YPG

15/06/2018