الرئيسيةبانوراما ووثائقياتلمحة عن مخيم الهول بالحسكة

لمحة عن مخيم الهول بالحسكة

في خِضَمّ الأزمة التي عانت منها بلادنا وانتشار الإرهاب وفصائله المسلحة اضطّر العديد من الأهالي على مغادرة بيوتهم ومناطقهم التي تقع في المناطق الساخنة أو نتيجة تهجيرهم القسري إلى اللجوء إلى المخيمات التي انشأتها الإدارة الذاتية لتكون ملجأً لهم يحميهم ويوفر مستلزماتهم واحتياجاتهم.

تعددت المخيمات في الشمال السوري ومنها مخيم الهول شرق الحسكة الذي يضم ما يُقارب السبعة عشر ألفاً نازحاً موزعين ما بين لاجئين عراقيين ونازحين سوريين من دير الزور ومناطقها وموزعين على خمسة قطاعات سكنية ضمن المخيم.

سلافا شيخو الرئيسة المشتركة لمخيم الهول تحدثت لنا قائلةً: نعمل بكل جهودنا من أجل توفير كل مستلزمات المتواجدين في المخيم ومنحهم شعوراً بعدم الاختلاف بسكنهم في المخيم عن سكنهم في منازلهم.

وأشارت سلافا أنه يوجد العديد من المنظمات والجمعيات العاملة في المخيم كجمعيتي البر والمودة والهلال الأحمر الكردي ومنظمات الــ( (nrc-blomont-copa، وذكرت أنه يوجد نقطة طبية لكل قطاع في المخيم تشرف على الحالات الطبية وتحويل المستعصية منها إلى مستشفيات مدينة الحسكة، ويوجد 135 خيمة مُخصصة للمعاقين والحالات الإنسانية يتلقون فيها العناية الفائقة.

يُقسم المخيم إلى كومينات وكذلك مجلس للعراقيين ومجلس للسورين، ويوجد أيضاً لجان للصلح والخدمات ودار لحماية المرأة ومجلس للمرأة، ولا يوجد أي مشاكل بين المتواجدين سوى بعض المشكلات البسيطة ونعمل على حلها بالتراضي، ويوجد أيضاً في المخيم مدارس بإشراف منظمات الــ( nrc – irc – seef children )، وفي العطلة الصيفية يقومون بالعديد من النشاطات الترفيهية والتثقيفية.

نُعاني من مشكلة الكهرباء التي لم تتوفر إلى الآن رغم وعود المنظمات الإنسانية من العام الماضي، وكذلك وسائل التكييف كالمراوح.

وفي الختام ناشدت جميع المنظمات المحلية والعالمية بتكثيف عملها ونشاطاتها في المخيم من أجل زيادة الاهتمام باللاجئين وتوفير أكبر قدر من الرعاية لهم.

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية