الرئيسيةمنوعاتالمرأة في الشمال السوري تستعيد دورها الريادي في كافة مجالات الحياة

المرأة في الشمال السوري تستعيد دورها الريادي في كافة مجالات الحياة

أخذت المرأة موقعها على كافة المستويات وفي كافة نواحي الحياة، في المجالات الإدارية والعسكرية والاقتصادية والاجتماعية والسياسية منذ تأسيس الإدارة الذاتية الديمقراطية في مقاطعات الشمال السوري بدءاً من كانون الثاني عام 2014.

فبعد أن كان دورها محصوراً في الشؤون المنزلية وتربية الأطفال لمئات السنين، استطاعت المرأة مجدداً وضع بصمتها في كافة مجالات الحياة مستفيدة في ذلك من جملةٍ من القوانين التي ضمنت لها حقوقها التي لطالما بقيت محرومة منها، وانشأت لها مكتباً خاصّاً ومنسقيّة خاصة بها في ظل الإدارة الحالية، كما يقوم مكتب المرأة في هيئة الاقتصاد بإنجاز العديد من المشاريع التنموية لها.

وعن عودة المرأة إلى ممارسة دورها الريادي ضمن المجتمع تحدثت لنا الإدارية في هيئة الاقتصاد في الحسكة شيرين باشو بالقول: “في ظل الظلم الاجتماعي الذي عانته المرأة على مر العصور، حيث حرمت من أبسط حقوقها الحياتية، كان لا بد لنا أولاً من دعم المرأة وتثقيفها وتوعيتها بحقوقها، فالمرأة هي المؤسّسة الحقيقية للاقتصاد ابتداءاً من اكتشافها للزراعة التي تعتبر أقدم ثورة عرفتها البشرية بعد ثورة اللغة، إضافة إلى اكتشاف النار وصناعة كافة الأدوات الزراعية، ودورها الأساسي في صناعة الأدوية من الطبيعة.

وأضافت: وفي هذا الخصوص ساهمنا بالاشتراك مع مؤتمر ستار في افتتاح العديد من المشاريع الاقتصادية والتنموية للمرأة من قبيل افتتاح محلات تجارية ومخبز إلى جانب الإشراف على عمل مولدات الطاقة الكهربائية، كذلك استثمار أراضي زراعية بمساحة 15 ألف دونم حيث تقوم النساء بالإشراف على حرثها وزراعتها وسقايتها وجني محصولها، كما نقوم حالياً بتجهيز مطبخ مخصص لعمل النساء لتلبية الطلبات على الأطعمة الشعبية التي تشتهر بها منطقتنا.

وفي ختام حديثها أشارت شيرين باشو إلى أهمية قيام المرأة بأي عمل من شأنه تحقيق ذاتها نحو بناء مجتمع متطور تسوده العدالة الاجتماعية وتكافؤ الفرص بين المرأة والرجل.

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية