الرئيسيةمنوعاتومضة عن حياة مقاتلٍ من الطبقة “خضر الناصر”

ومضة عن حياة مقاتلٍ من الطبقة “خضر الناصر”

ما يزال أبناء الشّمال السّوريّ يسطّرون أروع الملاحم والبطولات، ويقدّمون الغالي والنفيس في سبيل تحرير مناطقهم من رجس الإرهاب. وبفضل بطولات مقاتلي ومقاتلات قوّات سوريّا الديمقراطيّة وتضحياتهم الجسام، عاد الأمان والاستقرار للمنطقة، بعد أن عاث فيها إرهابيّو داعش خراباً.
“خضر منصور الناصر”، من مواليد مدينة “الطبقة” 1990، هو أحد المقاتلين الذين التحقوا بقوّات سوريّا الديمقراطيّة منذ وصولها للمدينة. وشارك في المراحل الأخيرة من معركة تحرير “الطبقة”، التي دامت 50 يوماً، إلى جانب مشاركته في حملة تحرير مدينة “الرّقّة” وريفها من إرهاب داعش.
لم يستطع خضر إكمال دراسته بعد اجتيازه للمرحلة الثانوية؛ بسبب منع تنظيم داعش الإرهابيّ إكمال دراسته في جامعة تشرين بذريعة أنّها بلادُ كفرٍ.
وبقي يعمل لدى أحد أصحاب المحال التجاريّة في مدينة “الطبقة” حتّى التحاقه بقوّات سوريّا الديمقراطيّة بتاريخ 15/4/2017. وبعد تلقيه للتدريبات الفكريّة والسياسيّة والعسكريّة التحق بجبهات القتال.
شارك خضر في معارك عدّة، منها معارك تحرير قرى (المنصورة، الخاتونيّة، ربيعة، السباهيّة، وحيّ الطيّار في مدينة الرّقّة)، كما شارك مؤخّراً في حملة “تحرير ريف دير الزور”.
ويعبّر المقاتل “خضر” عن سعادته حينما كان يشارك في تحرير الأهالي من قبضة إرهابييّ داعش، خصوصاً عند رؤيته لدموع الفرح التي كان الأهالي يذرفونها احتفاءً بقدوم قوّات سوريّا الديمقراطيّة وتخليصهم من تنظيم داعش الإرهابيّ.
وأشار المقاتل خضر أنّه فخورٌ بانضمامه لقوّات سوريّا الديمقراطيّة، مؤكّداً أنّه سيبقى مع رفاقه يدافعون عن هذا الوطن حتّى تحريره كاملاً من الإرهابيّين والمرتزقة.

المركز الإعلاميّ لقوّات سوريّا الديمقراطيّة