الرئيسيةمنوعاتبلديّة الطبقة.. عملٌ دؤوب رغم ضعف الإمكانيّات

بلديّة الطبقة.. عملٌ دؤوب رغم ضعف الإمكانيّات

الطبقة – تقدّم بلديّة الشعب التابعة للإدارة المدنيّة الديمقراطيّة في مدينة الطبقة، خدماتها لأهالي المدينة ضمن الإمكانيّات المتاحة لديها.
فمنذ تحرير المدينة من قبضة إرهابيّ داعش على يد قوّات سوريا الديمقراطيّة، وبلديّة الشعب تقدّم ما يقع على عاتقها من خدماتٍ وأعمالٍ متعلقة بالبنية التحتيّة التي تضرّرت بشكلٍ كبير على يد إرهابيّ داعش.
وأشارت الرئيسة المشتركة لبلديّة الشعب في المدينة خديجة داوود إلى أنّهم يستقبلون كافة شكاوى المواطنين في هذا الخصوص عن طريق مكاتب علاقات البلديّة، ويسعون لتجاوزها وإيجاد الحلول لها قدر الإمكان.
وأضافت أنّهم يقومون بجولاتٍ على الأفران والمطاعم للتأكّد من مدى تقيّدها بمعايير الصحّة العامّة.
وإلى جانب الخدمات المتنوّعة التي تقدّمها بلديّة الشعب منذ تأسيسها، تقوم إدارة البلديّة بتنظيم وتجديد عقارات البلديّة واستثماراتها، وتوثيق كافة عقود الإيجارات، ومتابعة الدعاوى المقامة ضدها، ومنح رخص البناء ومتابعة مخالفاتها، إضافة إلى متابعة الوضع العامّ ضمن أسواق المدينة، ومحاولة ضبط المخالفات الحاصلة، وفتح قنواتٍ جديدة للصرف الصحّي، وإعادة تأهيل القنوات الموجودة سابقاً، إلى جانب صيانة خطوط المياه، وإنشاء خطوط جديدة في كافة أنحاء المدينة.
ونوّهت خديجة داوود إلى أنّ من ضمن خططهم المستقبليّة إعادة تأهيل الحدائق، وزراعة الأشجار، وصيانة مضخات المياه، وإعادة توثيق السجلّات العقاريّة حسب الأصول والضوابط الموضوعة، وفتح مذابح خاصّة للفرّوج تابعة للبلديّة، إضافة إلى تكثيف حملات التوعية للحفاظ على نظافة المدينة.
مشيرة إلى أنّ ضعف إمكانيّاتهم الماديّة وقلة الآليات الخاصّة بالبلديّة، وانخفاض مخصّصاتهم الماليّة، يمثّل أكبر العراقيل التي تواجههم أثناء تنفيذ مشاريعهم.

 

المركز الإعلاميّ لقوّات سوريا الديمقراطيّة