الرئيسيةنشاطاتأولَف تاو.. إحياءٌ للغة وصونٌ للثقافة السريانيّة من الاندثار

أولَف تاو.. إحياءٌ للغة وصونٌ للثقافة السريانيّة من الاندثار

الحسكة – السريان هم أحد أعرق وأقدم الشعوب التي سكنت جغرافيّة شمال سوريّا إلى جانب غيرهم من المكوّنات. حُرمت كغيرها خلال أربعة عقودٍ ونيّف من حكم نظام البعث من أن يكونوا مكوّناً ثقافيّاً وقوميّاً مُعترفاً بشكلٍ رسميّ ضمن الدستور السّوريّ ذي القوميّة الأحاديّة.

عرباً وكرداً وسريان وغيرهم من المكوّنات القوميّة والدينيّة لم يكن لها حرّيّة ممارسة طقوسهم وعاداتهم الثقافيّة، وافتتاح مراكز ومدارس خاصّةٍ بهم لتدريس وتعليم لغاتها الأمّ وثقافاتها الشعبيّة وتراثها الفلكلوريّ.

وبعيد إعلان الإدارات الذاتيّة الديمقراطيّة على امتداد مدن ومناطق شمال سوريّا، أصبح لكلّ المكوّنات الحقّ في التمتّع بكامل حقوقهم اللغويّة والثقافيّة والعيش بهويّتهم الخاصّة على أساس من الحياة التشاركيّة وأخوّة الشعوب.

مؤسّسة (أولَف تاو) لتعليم اللغة والثقافة السريانيّة في مقاطعة الحسكة، هي مؤسّسة تتبع لمديريّة التربية في المقاطعة؛ معنيّةٌ بإعداد مدرّسين لتعليم اللغة السريانيّة بشكلٍ أكاديميّ.

افتتحت المؤسّسة في 19 أيلول من عام 2017، واستقبلت منذ ذلك التاريخ حوالي 130 طفلاً؛ 70 طفلاً ضمن مركز أولَف تاو و60 طفلاً في مركز قنّشرين في الحسكة، ضمن دورةٍ صيفيّةٍ بدأت في حزيران الماضي واستمرّت حتّى نهاية شهر آب الجاري.

وأشارت مسؤولة المؤسّسة “صوفيا يوسف” إلى أنّ طلبة المركزين تلقّوا خلال الدورة الصيفيّة التي استمرّت ثلاثة أشهرٍ دروساً في اللغة والثقافة السريانيّة، ودروساً في اللغتين الإنكليزيّة والفرنسيّة، إلى جانب حصصٍ ترفيهيّةٍ وأخرى فنيّةٍ في الرسم والموسيقى.

وأضافت “صوفيا”: يعود الدور الرئيسيّ والأبرز في دعم وتأسيس (أولَف تاو) التي تُعنى بدعم اللغة والثقافة السريانيّة والمحافظة عليها وصونها من الاندثار للجمعيّة الثقافيّة السريانيّة التي تأسّست في قامشلو عام 2008 وافتتحت فرعاً لها في الحسكة عام 2012.

خرّجت المؤسّسة بمركزيها منذ افتتاحها حوالي 20 مدرّساً وإداريّاً؛ جرى توزيعهم على المدارس التي تحوي صفوفاً خاصّة بالطلّاب السريان، يتعلّمون فيها لغتهم الأم.

ويتبع للمؤسّسة فرقة (أورنينا) الخاصّة بالرقص والغناء الفلكلوريّ السريانيّ.

وتعمل المؤسّسة حاليّاً من خلال طاقم المدرّسين الذين قامت بتدريبهم على وضع مناهج كاملةٍ باللّغة السريانيّة تُدرّس بشكلٍ رسميّ في مدارس المقاطعة.

المركز الإعلاميّ لقوّات سوريّا الديمقراطيّة