الرئيسيةشهدائناومضة عن حياة شهيد

ومضة عن حياة شهيد

شهداءنا هم الشموع التي تضيء وتحترق من أجل شعبها وأهلها وهم الجسر الذي نعبر عليه إلى الحرية والسلام.

الشهيد “عيسى النهار” من أهالي حي الرميلة، انضم لقوى الأمن الداخلي للدفاع عن أبناء شعبه وحمايتهم من أي خطر يحدق بهم بعد تحرير مدينة الرقة من دنس الإرهاب واستلام قوى الأمن الداخلي لمهامها في حماية أمن المدينة والحفاظ على ممتلكات المدنيين وأرزاقهم.

وخلال مهامه الأمنية وأثناء قيامه بواجبه في حماية المدنيين وخلال البحث عن أماكن الألغام التي تشكل أكبر خطر يواجه المدنيين، انفجر من تحت قدميه لغم أرضي أدى إلى استشهاده على الفور، والتحاق بركب الشهداء الذين سبقوه.

تحدثنا والدته عن الدوافع التي جعلت من الشهيد يلتحق بصفوف قوى الأمن الداخلي وتقول: ” ما إن تحررت المدينة من الإرهاب، قرر الشهيد ” عيسى” الانتساب لقوى الأمن الداخلي ليحمي ممتلكات المدنيين، وخصوصاً بعد أن ضحى العديد من الشهداء بأنفسهم من أجل تحرير مدينة الرقة، وكان دائماً يردد مقولته، بأنه لا يجب أبداً أن نفرط بدماء شهدائنا الذين بفضلهم تحررت المدينة، وذلك من خلال استكمال مشروعهم التحرري عن طريق الحفاظ على أمن المدينة وقاطنيها”.

وعندما سمعت زوجة الشهيد ” عيسى” بنبأ انفجار اللغم، اندفعت إلى مكان استشهاده محاولة الاطمئنان عليه فانفجر بها لغم ثانٍ أفقدها حياتها أيضاً، مخلفة هي زوجها طفلاً يبلغ من العمر عشر سنوات فقط، ليعيش في كنف جدته التي ترى فيه صورة ابنها الشهيد “عيسى” ومعاهدة نفسها أن تربيه كما ربت أباه من قبل وتعلمه الشجاعة والتضحية من أجل بلاده.

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية