الرئيسيةمنوعاتحي الرميلة… عام على التحرير

حي الرميلة… عام على التحرير

يقع حي الرميلة (تشرين) في الشمال الشرقي من مدينة الرقة، يلقب الحي باسم “عاصمة الرقة” نظراً لأتساع مساحته الجغرافية وكثافة سكان.

ويضم الحي حالياً قرابة 50,000 ألف نسمة لذلك يعتبر من أكبر الأحياء الشعبية في المدينة ويمتد من “السور القديم” جنوباً حتى “مدرسة إسماعيل باقر” شمالاً خلف “السكة الحديدية للقطار” ومن نهاية “منطقة الصناعة إلى “تل البيعة” شرقاً، وأنشئ الحي في بداية السبعينات في القرن الماضي وتتوفر فيه كل مقومات العيش والاستقرار ويشهد تجمع سكاني كبير.

سوق الحديد من أهم الأسواق في الحي الذي يخدم مدينة الرقة كلها، كما يحتوي على سوق الإسمنت وسوق الأغنام الوقع في آخر الحي من الجهة الشرقية الشمالية.

وخلال انطلاق المرحلة الأخيرة من حملة غضب الفرات تم تحرير الحي من قبضة مرتزقة داعش، وجرت فيه أعنف المعارك حيث اعتبره الإرهابين من أهم النقاط الدفاعية لهم بسبب موقعه الاستراتيجي وتم دجّه بالألغام والمفخخات.

وبعد تحرير هذا الحي دخلت الفرق الهندسية ونزعت جميع الألغام فيه من الطرق العامة والمنازل والأبنية الحكومية وتمت عودة الأهالي تدريجياً لهذا الحي بعد فتح الطرق وإزالة السواتر الترابية منها من قبل “مجلس الرقة المدني”.

الرئاسة المشتركة لمجلس الشعب في حي الرميلة “زاهد راضي” أكد أن منازل المدنيين في الحي لم تتعرض للدمار بل ما تم تدميره هو البنى التحتية في الحي من مدارس وجوامع ومؤسسات وفور تحرير الحي بادر مجلس الرقة المدني بإصلاح شبكات المياه والطرقات العامة.

وأضاف “راضي” أن الحي يشهد حركة عمرانية واسعة بالتزامن مع موجة نزوح كبيرة من أهالي دير الزور حيث بلغ عددهم ما يقارب 7000نازح.

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية