الرئيسيةحوارشمعون: الضغوطات التركيّة والإيرانيّة سببُ استبعادنا من الحوارات الدوليّة

شمعون: الضغوطات التركيّة والإيرانيّة سببُ استبعادنا من الحوارات الدوليّة

في الوقت الذي يسعى فيه مجلس سوريا الديمقراطيّة (مسد) إلى تطوير مؤسّساته المدنيّة، وتأسيس هيكله السياسيّ، في المناطق المحرّرة من تنظيم “داعش” الإرهابيّ، وإيجاد موطئ قدم له في الحوارات الدّوليّة حول مستقبل سوريّا، تستمرّ تركيّا وإيران في ضغوطاتهما على المجتمع الدّوليّ لعرقلة إشراك (مسد) في تلك الحوارات.

وفي هذا الخصوص، أشار “غابرييل شمعون” نائب الرّئاسة المشتركة لمجلس سوريّا الديمقراطيّة إلى أنّهم ماضون في تأسيس إدارتهم التي تجمع كافة أطياف المجتمع السّوريّ رغم تهميشهم وإقصائهم من الحوارات الدّوليّة التي تسعى إلى حلّ الازمة السّوريّة.

وأكّد أنّ فشل كافّة الحوارات يعود لعدم دعوة الممثلين الحقيقيين للمجتمع السّوريّ إلى الحوار، ومن ضمنهم مجلس سوريّا الديمقراطيّة الذي هو طرف أساسيّ في حلّ الأزمة.

وأوضح “شمعون” أنّ سبب استبعادهم من الحوارات هو الضغوطات التركيّة والإيرانيّة التي تعترض كلّ من لا يدعم مخططاتها ومشاريعها التقسيميّة في المنطقة.

وشدّد “شمعون” على أنّ الحلّ السياسيّ النهائيّ، يكون بإشراك كافّة الأطراف السّوريّة فيه، وهو السبيل الوحيد للخروج من الأزمة بأقلّ الخسائر.

 

المركز الإعلاميّ لقوّات سوريّا الديمقراطيّة