الرئيسيةشهدائناافتتاح “مجلس عوائل الشهداء” في مدينة الرقة

افتتاح “مجلس عوائل الشهداء” في مدينة الرقة

الرقة – افتتح مجلس عوائل الشهداء في مدينة الرقة اليوم أبوابه، لمساعدة عوائل الشهداء والعمل على تلبية حاجاتهم والوقوف على مشاكلهم وحلها، وذلك بحضور الرئاسة المشتركة لمجلس الرقة المدني وقيادات من قوات سوريا الديمقراطية والعديد من ممثلي المؤسسات المدنية العسكرية وعوائل الشهداء.

 بدأ الاحتفال بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء،

وألقيت خلاله عدة كلمات منها كلمة ممثلة بالرئاسة المشتركة لمجلس الرقة المدني “مشلب الدرويش” الذي بارك باسم مجلس الرقة المدني افتتاح المؤسسة وقال: باسمي واسم مجلس الرقة المدني، نبارك هذا الصرح العظيم لخدمة عوائل الشهداء تكريماً وإجلالاً للذين ضحوا بدمائهم وأنفسهم لنصرة هذا الوطن وتحريره من الظلم والاستبداد.

وفي مستهل حديثه قال “الدرويش” للذين يتربصون بأمننا ووطننا بأن قواتنا أطول من أعمارهم وأكبر من مكائدهم.

وكلمة مجلس عوائل الشهداء ألقتها عضو المجلس “رودين مصطفى” وجاء فيها: “من أرض العطاء التي أزهرت بشقائق النعمان أبنائها الكرام الذين سطروا التاريخ بأسمائهم وجاءت متناغمة مثل وهج الشمس للحياة الديمقراطية، فلولاهم لم نكن هنا ولم نقف في هذا المكان”.

بعدها ألقيت كلمة باسم قوات سوريا الدمقراطية ألقاها الإداري في مكتب عوائل الشهداء في الرقة “إبراهيم العبد لله” الذي بارك افتتاح المؤسسة وقدم أحر التهاني لعوائل الشهداء، كما ذكر أنهم كمكتب عوائل الشهداء يشعرون بالتقصير تجاه عوائل الشهداء وهذا الشعور يدفعهم دائما للوقوف عليه وتجاوز المعوقات.

وطالب” العبد لله” التحلي بروح المسؤولية لأن العمل لعوائل

الشهداء مسؤولية إنسانية قبل أن تكون إدارية.

“زليخة عبدي” عضو إدارة مكتب المرأة في مجلس الرقة المدني ألقت كلمة باسم مجلس المرأة في الرقة وقالت: نهنئ ونبارك هذا الاحتفال العظيم لخدمة عوائل الشهداء، لأن الأمم ترقى بدماء أبنائها وتكبر بدمائهم، فنحن عشنا الظلام وعشنا الاستبداد في مدينة الرقة على أيادي داعش الإرهابي، هؤلاء الذين حولوا هذه المدينة لكومة من الدمار ولكن بجهود وتضحيات قواتنا قوات سوريا الديمقراطية تحولت مدينة الرقة مرة أخرى إلى مدينة للحياة والعمل.

وانتهى الاحتفال بقص شريط الافتتاح على يدي إحدى أمهات الشهداء.

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية