الرئيسيةاخبارعشائر الفرات: نحن ضدّ تهديدات النظام السّوريّ والاحتلال التركيّ

عشائر الفرات: نحن ضدّ تهديدات النظام السّوريّ والاحتلال التركيّ

ضمن سلسلة  اللقاءات التي يعقدها مع العشائر العربيّة، عقد مكتب العلاقات العامّة في قوّات سوريّا الديمقراطيّة في إقليم الفرات، أمس الخميس 15 تشرين الثاني الحاليّ، اجتماعاً مع وجهاء وشيوخ العشائر العربيّة في إقليم الفرات، في قاعة المركز الثقافي بلدة صرّين التابعة لمقاطعة كوباني، لمناقشة التطوّرات السياسيّة والعسكريّة، وتقييم الأوضاع الراهنة على الساحة السّوريّة عموماً، وشمال وشرق سوريّا على وجه الخصوص، وللوقوف على تدخلات تركيّا ومحاولاتها انتهاك وحدة الأراضي السورية، وضرب مكوّنات النسيج الاجتماعي والوطني السوري بعضها ببعض.

بدأ الاجتماع الذي حضره وجهاء وشيوخ عشائر العفادلة والنعيم والجيس في إقليم الفرات، بالوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء.

ثم تحدّث كلّ من إبراهيم حمزة عضو مكتب العلاقات العامّة لوحدات حماية الشعب، وعزيز الأحمد عضو مكتب العلاقات العامّة لقوّات (قسد). حيث أكّدا في خضمّ حديثيهما على ضرورة تكاتف أبناء سوريّا للخروج من هذه الأزمة التي دخلت عامها الثامن.

وأشارا إلى دور العشائر في الحفاظ على السلم الأهلي وأخوّة مكوّنات المنطقة، كما دعيا أبناء ووجهاء وشيوخ عشائر شمال وشرق سوريّا إلى بذل مزيدٍ من الجهود من أجل مواجهة تهديدات النظام السّوريّ وتركيّا التي لها أهداف توسعيّة ضمن مناطقنا.

وتطرّق “حمزة” في هذا الصدد إلى الاحتلال التركي لمنطقة عفرين إلى جانب مناطق عدّة في الشمال السّوريّ من جرابلس وحتّى إدلب السّوريّة، حيث أكّد “حمزة” بأنّ وحدات حماية الشعب والمرأة التي تشكل العمود الفقري لقوّات سوريّا الديمقراطيّة ملتزمة أمام شعوب المنطقة بتحرير عفرين وبقيّة المناطق من الاحتلال التركيّ، ومشدّداً على أنّ هذا الهدف على رأس أولويّاتهم.

وكذلك أشار إلى تهديدات النظام السّوريّ للمناطق المحرّرة من تنظيم “داعش” الإرهابيّ في شمال وشرق سوريا، مشيراً إلى أنّ هذه التهديدات لا تخدم قضية الشعوب السّوريّة، ومؤكّداً أنّ الأزمة لن تحلّ إلّا بالحوار، وأنّ سلاحهم ليس موجّهاً للجيش السّوريّ، وإنّما لحماية السّوريّين من الإرهاب.

كما ألقى الشيخ حاج خليل الجاسم، كلمة العشائر العربية في إقليم الفرات جاءت كالتالي: باسمي وباسم عشائر العفادلة والنعيم والجيس، نؤكّد دعمنا لمشروع الإدارة الذاتيّة الذي نحن جزءٌ منه ونمثله، المبني على أساس أخوّة الشعوب والتعايش المشترك.

وأضاف: باسم العشائر العربية في إقليم الفرات ندين الاعتداءات والهجمات التركيّة العثمانيّة، واحتلال تركيّا للأراضي السّوريّة.

وأكّد “الجاسم” وقوفهم إلى جانب مقاومة قوّات سوريّا الديمقراطيّة بالقول: نعاهد قوّات سوريّا الديمقراطيّة بأنّنا نقف إلى جانبهم بكلّ ما نملك من قوّة حتّى تحرير كلّ شبر من أرض سوريّا من الاحتلال التركي ومن “داعش”.

كما ألقى “جميل عبّود” كلمة باسم العشائر الكرديّة في إقليم الفرات، قائلاً: اجتماعنا هذا يخيف تركيّا وجميع أعداء الشعوب السورية، فنحن من خلال هذه الاجتماعات نؤكد على أخوة الشعوب والعيش المشترك.

وزاد “عبّود”: تمرّ منطقتنا في مرحلة دقيقة وحسّاسة، تتطلب منا التكاتف والوحدة، وبذل المزيد من الجهود، فنحن من أفشلنا مخططات تركيا وأردوغان بهذا الشكل، وما هجمات تركيا مؤخّراً إلا دليلاً على فشلها، فاستهداف تركيّا للأطفال والمدنيّين العزّل دليل 9عجزها.

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية