الرئيسيةدراساتلجنة الصحّة.. عملٌ شاق وجهودٌ حثيثة لتطوير المرافق الصحيّة في منبج وريفها

لجنة الصحّة.. عملٌ شاق وجهودٌ حثيثة لتطوير المرافق الصحيّة في منبج وريفها

منذ أنْ تمكّنت قوّات مجلس منبج العسكريّ من تحرير مدينة منبج من براثن إرهابيّي “داعش” في 15 آب/أغسطس 2016، وأهالي المدينة يخوضون حرباً ضروساً من نوعٍ آخر للنهوض بواقع مدينتهم وتحسين مرافق الحياة العامّة والخاصّة فيها.

وما إن تحرّرت المدينة بسواعد أبنائها وبناتها، حتّى بدأت منبج تضجّ بالحياة مجدّداً، وتنزع عن نفسها سواد الإرهاب، وتوّجت خطوات تحريرها بإرساء دعائم أوّل إدارةٍ مدنيّةٍ تمخّضت عن مجلسين تشريعيّ وتنفيذيّ وهيئةٍ للعدالة الاجتماعيّة.

المجلس التنفيذيّ الذي بدأ عمله في 12 آذار/مارس 2017، بدأ إعادة ترتيب وتنظيم شؤون الأهالي، وانبثقت عنه (13) لجنة تحيط كافّة جوانب الحياة الخدميّة والتربويّة والتعليميّة والأمنيّة والثقافيّة والفنيّة والاقتصاديّة والاجتماعيّة والصحّيّة والتنظيميّة وهي: لجنة البلديّات، لجنة التربية والتعليم، لجنة الداخليّة، لجنة الثقافة والفن، لجنة الاقتصاد، لجنة الماليّة، لجنة العلاقات الاجتماعيّة، لجنة الشؤون الاجتماعيّة والعمل، لجنة الصحّة، لجنة الشباب والرياضة، لجنة المرأة، لجنة الدّفاع الذاتيّ، ولجنة عوائل الشهداء.

9 مشافي تغطي المدينة وريفها

لجنة الصحّة، إحدى لجان المجلس التنفيذيّ في الإدارة المدنيّة الديمقراطيّة لمنبج. بدأت نشاطاتها الميدانيّة في أيلول 2016، أي بعد شهرٍ واحد من تحرير المدينة، إلّا أنّ الإعلان الرسميّ عن تأسيسها يعود إلى نيسان/أبريل 2017.

يتبع للجنة مركزٌ صحّيّ واحد ضمن المدينة، وسبعة مراكز صحيّةٍ في الريف وهي مراكز (العريمة – الحيّة – أبو قلقل – العوْسَجْلي – الحُمُرلابدة – المخيّم – المُحْترج)، إلى جانب الصيدليّة المركزيّة ومشفى (الفرات) العامّ ضمن المدينة والذي يتألّف من (90) سريراً ويضم عدداً من الاختصاصات هي: الداخليّة – الجراحة العامّة – النسائيّة – الأطفال – غسيل كلية – تلاسيميا – لقاحات – عيادات خارجيّة – إسعاف. ويعمل فيها أكثر من (300) كادر طبّيّ وصحّيّ ما بين طبيبٍ وممرّضٍ وصيدلانيّ.

كما تتوزّع في المدينة ثمانية مشافٍ خاصّة هي: مشفى بركل – مشفى الأمل – دار الشفاء – مشفى منبج التخصّصيّ – مشفى تشرين – مشفى ابن سينا – مشفى الحكمة – مشفى المدينة، ويجري العمل حاليّاً على افتتاح مشفى خاصّ في (أبو قلقل).

دورات تدريبية وبرامج توعويّة في القطاع الصحّيّ

تشرف اللجنة على إقامة دورات شهريّة ضمن مشفى (الفرات) لتدريب الكوادر الطبيّة، حيث أشرفت على (5) دورات تدريبيّة، وكذلك برنامجٍ للتوعية الصحّيّة الذي يرعاه (الهلال الأحمر الكرديّ) ومازال مستمرّاً حتّى الآن.

كما تشرف على عمل الهلال الأحمر الكرديّ، وجمعيّتي (المودّة) و(سوسن) للتنمية والرعاية الصحيّة التي استفاد من برامجها حوالي (12000) شخص العام الماضي.

تدير اللجنة أيضاً معملاً للأدوية في ريف المدينة، إلى جانب إنشاء عددٍ من المستودعات الطبيّة. وتتلقّى اللجنة دعماً محدوداً من جمعيّة (سوسن) عبارة عن كمّيات من الأدويّة واللقاحات، إلى جانب الدعم الممنوح من قبل منظمة الهلال الأحمر الكرديّ. كما تلقّت اللجنة سابقاً دعماً محدوداً من منظّمة (أطبّاء بلا حدود) التي قدّمت هي الأخرى كمياتٍ من الأدوية.

(100) مليون للترميم والإصلاحات

من ضمن المشاريع التي نفّذتها، أشرفت اللجنة على إعادة ترميم معظم المرافق الصحيّة والمراكز الطبيّة التي تعرّضت لأضرارٍ نتيجة العمليّات الحربيّة، وخصوصاً مشفى (الفرات) الذي مازال العمل جارياً على ترميمه، وكذلك العمل على ترميم المراكز الطبيّة الموزّعة في ريف منبج، بالإضافة إلى إنشاء مركز صحّيّ جديد ضمن المدينة. وتجاوزت مصاريف الترميم وصيانة وإصلاح تجهيزات المشافي والمراكز الصحّيّة المتضرّرة، وكذلك تكاليف شراء الأدوية خلال العام الماضي حوالي (100) مليون ل.س.

المركز الإعلاميّ لقوّات سوريّا الديمقراطيّة