الرئيسيةمنوعات“ملك” ولدت من رحم المعاناة

“ملك” ولدت من رحم المعاناة

الرقة – مأساة حقيقية تعيشها الطفلة “ملك” البالغة من العمر 7 أعوام وتنحدر من أصول حمصية نزحت مع أمها إلى مدينة الرقة منذ ٧ أعوام بسبب ظروف الحرب.

وتقيم مع والدتها في قرية “العوجة” جنوبي نهر الفرات وتعاني الطفلة من فقدان البصر بنسبة 75% مع تسطح في القدمين مما أدى إلى إصابتها بتقوس في الظهر وصعوبة في حركتها.

توفي والدها تاركاً خلفه الطفلة ذات “الستة أشهر” للتحمل والدتها أعبائها والتي لم تمل أو تدخر مجهوداً في توفير سبل الراحة لطفلتها بعدما ظهرت إصابتها “بتسطح قدميها” وطرقت أبواب المستشفيات الحكومية والخاصة بحثاً عن طوق نجاة لإنقاذ طفلتها الوحيدة وتوفير العلاج لها.

تسرد لنا والدة الطفلة “ملك” قصتها وتروي أنه بعد وفاة زوجها قدموا إلى أرياف مدينة الرقة هاربين من ويلات الحرب في بلدهم وتنقلوا بين /8/ قرى منها (كبش -الفتيح- الوديان – الرشيد).

أضافت والدة الطفلة أنهم استأجروا منزل بالقرب من المدرسة لأن “ملك” تحب الدراسة بشكل كبير ولا تستطيع المشي لفترات طويلة.

تتحدث الطفلة “ملك” ببراءة الأطفال المعهودة وتقول إنها لا تحب أو تكره والدها لأنها لم تراه أو تعرفه أبداً، كما تتمنى ألا تضع “النظارات” الطبية وتمشي بشكل سليم لكي تصبح معلمة تعلم الأطفال الصغار.

ناشدت والدة “ملك” جميع المنظمات الإنسانية والدولية بالتدخل لعلاج طفلتها الوحيدة، لكي تأخذ حقها الطبيعي في العيش غي المجتمع وتشارك في بناءه من جديد.

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية