الرئيسيةدراساتلجنة الشباب والرياضة في منبج.. نحو تأسيس جيلٍ رياضيّ ومجتمعٍ منظّم

لجنة الشباب والرياضة في منبج.. نحو تأسيس جيلٍ رياضيّ ومجتمعٍ منظّم

منذ أنْ تمكّنت قوّات مجلس منبج العسكريّ من تحرير مدينة منبج من براثن إرهابيّي “داعش” في 15 آب/أغسطس 2016، وأهالي المدينة يخوضون حرباً ضروساً من نوعٍ آخر للنهوض بواقع مدينتهم وتحسين مرافق الحياة العامّة والخاصّة فيها.

وما إن تحرّرت المدينة بسواعد أبنائها وبناتها، حتّى بدأت منبج تضجّ بالحياة مجدّداً، وتنزع عن نفسها سواد الإرهاب، وتوّجت خطوات تحريرها بإرساء دعائم أوّل إدارةٍ مدنيّةٍ تمخّضت عن مجلسين تشريعيّ وتنفيذيّ وهيئةٍ للعدالة الاجتماعيّة.

المجلس التنفيذيّ الذي بدأ عمله في 12 آذار/مارس 2017، بدأ إعادة ترتيب وتنظيم شؤون الأهالي، وانبثقت عنه (13) لجنة تحيط كافّة جوانب الحياة الخدميّة والتربويّة والتعليميّة والأمنيّة والثقافيّة والفنيّة والاقتصاديّة والاجتماعيّة والصحّيّة والتنظيميّة وهي: لجنة البلديّات، لجنة التربية والتعليم، لجنة الداخليّة، لجنة الثقافة والفن، لجنة الاقتصاد، لجنة الماليّة، لجنة العلاقات الاجتماعيّة، لجنة الشؤون الاجتماعيّة والعمل، لجنة الصحّة، لجنة الشباب والرياضة، لجنة المرأة، لجنة الدّفاع الذاتيّ، ولجنة عوائل الشهداء.

تنظيمٌ للشبيبة وتنمية للمواهب

تأسّست لجنة الشباب والرياضة بتاريخ 12/3/2017، كإحدى اللجان التابعة للمجلس التنفيذيّ للإدارة المدنيّة الديمقراطيّة في منبج وريفها. وتعمل على تنظيم شؤون الشبيبة والعمل على تنميتها رياضيّاً، وتهيئتها للانخراط ضمن المجتمع بكلّ قوّة عبر عددٍ من المراكز التي تتبع لها وهي: مركز الشهيد (رسول خلّو) وهو المركز العامّ للشبيبة ضمن المدينة، والاتّحاد الرياضيّ -وفيه أكاديميّة مهمّتها استكشاف المواهب الرياضيّة الشابّة-، وحركة الطلبة الديمقراطيّين، ومجلس المرأة الشابّة، واستوديو الشبيبة ضمن مركز الثقافة والفنّ والذي قام بتسجيل وإعداد (10) أغاني ثوريّة عن الشهداء ومجلس منبج العسكريّ والشبيبة، وأكاديميّة الشهيد (هوزان جان) التي خرّجت حتّى الآن (14) دورة تدريبيّة فكريّة وعلميّة، وكذلك أكاديميّة الشهيدة (روجدا أمارة) التي خرّجت (5) دورات.

وتدير اللجنة عدداً من الصالات والملاعب والمرافق الرياضيّة ضمن المدينة، كالملعب السداسيّ لكرة القدم (ضمن منشأة 15 آب) ويعتبر المشروع الوحيد الذي قامت اللجنة بإنشائه بعد تحرير المدينة، وكذلك صالات رياضيّة (كصالة الألعاب الفرديّة التي تمارس فيها رياضات الكاراتيه والتايكواندو ورفع الأثقال والقوّة البدنيّة والشطرنج وكرة الطاولة، وصالة الألعاب الجماعيّة التي تمارس فيها رياضات كرة السلّة وكرة الطائرة)، بالإضافة إلى الملعب البلديّ لكرة القدم.

تأهيل المرافق الرياضيّة بعد سنوات الحرب

عملت لجنة الشباب والرياضة منذ تأسيسها على ترميم المنشآت والمرافق الرياضيّة التي تعرّضت كلّها للدمار نتيجة الأعمال القتاليّة وبفعل إرهابيّي “داعش” الذي فخّخوا كلّ المنشآت التي خرجوا منها، حيث وصلت تكاليف الترميم وإصلاح المرافق المدمّرة إلى (100) مليون ل.س. ومن ثمّ بدأت اللجنة بتنظيم بطولات رياضيّة لكرة القدم، وكرة الطائرة، وكرة الطاولة، والشطرنج على مستوى شمال وشرق سوريّا -بعد الانتهاء من إعادة تأهيل المنشآت والمرافق الرياضيّة- وكذلك نظّمت عدداً من البطولات والدوريّات على مستوى إقليم الفرات وعلى مستوى المدينة أيضاً. وأيضاً نظّمت دوريّاً للجان التابعة للمجلس التنفيذيّ للإدارة المدنيّة في المدينة وريفها ضمن الملعب السداسيّ (يشترط أن يكون كلّ فريق مكوّناً من ستّة لاعبين، خمسة مع حارس المرمى). كما قامت اللجنة بتنظيم بطولاتٍ على مستوى المدارس في كرة القدم والشطرنج. وقامت اللجنة بتشكيل فريقٍ نسائيّ لكرة الطائرة.

دوراتٌ علميّة للشبيبة

يبلغ عدد الكوادر الفاعلة ضمن اللجنة والمراكز التابعة لها على امتداد المدينة وريفها حوالي (400) شخص. وتخطّط اللجنة حاليّاً لتجهيز البنية التحتيّة للملعب البلديّ. كما تعمل (حركة الطلبة الديمقراطيّين) على إعداد وتشكيل معهد علميّ يضمّ دوراتٍ للشهادتين الإعداديّة والثانويّة ودورات معلوماتيّة إلى جانب دوراتٍ للتمريض، حيث تمّ تخريج (5) دورات للتمريض (لمدّة 3 أشهر). كما تشرف اللجنة على تنظيم كافة التظاهرات والمسيرات الجماهيريّة المقامة ضمن المدينة وريفها.

كما نظّمت اللجنة حتّى الآن (3) حملاتٍ للتبرّع بالدم من أجل الأطفال المصابين بـ “التلاسيميا”، بالإضافة إلى إقامة خيمة اعتصام لـ (3) أيّام تنديداً بالتهديدات التركيّة على مناطق شمال وشرق سوريّا.

المركز الإعلاميّ لقوّات سوريّا الديمقراطيّة