الرئيسيةحوارمقاتل من بلدي

مقاتل من بلدي

الرّقّة – “مهند العلي” من أبناء مدينة الرّقّة، كان على مقاعد الدراسة الثانوية مع ظهور تنظيم داعش في مدينته، ترك دراسته مُرغماً، وبدأ العمل في مذبح للفروج ليكسب رزقه وقوت أسرته.

انضم إلى قوّات سوريّا الديمقراطيّة فور الإعلان عن تأسيسها بعد هروبه من مدينة الرقة، وتلقّى تدريباته العسكرية في أكاديميّة الشّهيد فيصل أبو ليلى.

شارك “العلي” في معارك تحرير الطبقة، والرّقّة وريف دير الزور ضمن معركة دحر الإرهاب.

تحدّث “العلي” عن حياته المدنيّة والعسكريّة مبيّناً الظلم الّذي تعرّض له على أيدي التنظيم الإرهابيّ، قائلاً:” كنت أعمل في محل لبيع الدجاج في الرّقّة، وحين عودتي للمنزل متأخّراً ألقى عناصر داعش القبض عليّ متهمين إيّاي بالتعامل مع قوّات التحالف، وأودعت السجن لمدّة أسبوع تحت التعذيب، وعندما أخلوا سبيلي قررت ترك المدينة والانضمام إلى قوّات سوريّا الديمقراطيّة للمساعدة في تحرير مدينتي وأهلي من ظلم التنظيم”.

كما أشار “العلي” إلى مشاركته في معركة تحرير حي الفردوس واصفاً تلك اللحظات التي استحضرها بأنّها كانت صعبة جدّاً عليهم كمقاتلين لوجود مدنيين محاصرين في الحي، وكيف أُصيب أخوه المشارك معه في المعركة، واضطر للبقاء معه وتمّ بعد ذلك محاصرتهم من قبل “داعش”، وقيام مجموعة من المقاتلين بعملية نوعيّة لفكّ الحصار.

عاهد “العلي” بحمل السلاح حتى ينتهي الإرهاب من سوريّا قاطبةً، وسيعود لحياته المدنية فور حصول ذلك، ليساعد في إعادة الحياة لمدينته الرقة خصوصاً ولسوريّا عموماً.

المركز الإعلاميّ لقوّات سوريّا الديمقراطيّة