الرئيسيةاخبارلحماية الأطفال.. قوات سوريا الديمقراطية توقع خطة عمل مشتركة مع الأمم المتحدة في جنيف

لحماية الأطفال.. قوات سوريا الديمقراطية توقع خطة عمل مشتركة مع الأمم المتحدة في جنيف

القائد العام لقسد في جنيف.. وخطة عمل مشتركة مع الأمم المتحدة لحماية الأطفال

وقعت قوات سوريا الديمقراطية في جنيف على خطة عمل مشتركة مع الأمم المتحدة تتضمن كيفية حماية الأطفال ومساعدتهم ضمن مناطق الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا، في 29 حزيران/ يونيو.

وجاءت هذه الخطوة بعد أشهر من التفاوض والحوار وثمرة تعاون دام لشهور بين الأمم المتحدة وقوات سوريا الديمقراطية.

وحضر الاجتماع القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية الجنرال مظلوم عبدي ووفد عسكري رفيع المستوى متمثلاً بالسيدة نوروز أحمد عضو القيادة العامة لقوات سوريا الديمقراطية ووحدات حماية المرأة (YPJ) والرئيس المشارك للمجلس التنفيذي للإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا السيد عبد حامد المهباش ومسؤول العلاقات العامة في قوات سوريا الديمقراطية السيد ريدور خليل.

تم التوقيع على خطة العمل المشتركة من قبل القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي، والممثل الخاص ووكيل الأمين العام للأمم المتحدة السيدة فرجينيا غامبا.

ورحب القائد العام لـ”قسد” بدعم الأمم المتحدة لوضع خطة عمل مشتركة وتوصيف الأسباب الجذرية لمشاكل الأطفال ضمن مناطق الإدارة الذاتية، بعدما تم شرح مفصل عن حاجات الأطفال والخدمات التي تم تقديمها من خلال مؤسسات الإدارة الذاتية خلال سنوات الحرب السبعة بغية تأمين أفضل حماية وتعليم وعناية صحية لهم، وذلك حسب الإمكانات المحدودة نظراً لظروف الحرب القاسية الدائرة في سوريا.

بدورها أثنت الممثلة الخاصة، فيرجينيا غامبا، على الالتزام الذي تعهدت به قوات سوريا الديمقراطية، قائلة: “إنه ليوم هام لحماية الأطفال في سوريا وهو بشير ببداية عملية مستمرة لأنه يبرهن على التزام عميق من جانب قوات سوريا الديمقراطية بكفالة ألا يجند أيّ كيانٍ يعمل تحت رايتها الأطفال أو يستخدمهم”.

وتقوم منظمة نداء جنيف بزيارات وجولات للتشكيلات العسكرية، في مناطق شمال شرقي سوريا، وتخصص قوات سوريا الديمقراطية دروسا ومحاضرات للمحاضرين في منظمة نداء جنيف يحاضرون بها على المتدربين في الدورات التدريبية والأكاديميات العسكرية.

وبعد القرار الصادر من القائد العام لقوات سوريا الديمقراطية مظلوم عبدي بتاريخ 7 أيلول/سبتمبر 2018 القاضي بمنع تجنيد الأطفال، تم تسريح عدد من القاصرين من قبل قوات سوريا الديمقراطية.

ونشرت منظّمة “هيومن رايتس ووتش” على موقعها الإلكترونيّ، تقريراً أثنت فيه على القرار الذي اتّخذته قوّات سوريّا الديمقراطيّة، ورحّبت به، معتبرة أنّه خطوة هامّة في سبيل حماية الأطفال في سوريّا.

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية