الرئيسيةحواردور المرأة المُقاتلة في المؤسسات العَسكريّة

دور المرأة المُقاتلة في المؤسسات العَسكريّة

الطّبقة – شاركتْ المرأة في جميع المَراحل الّتي مرّت بها الثّورة السّوريّة، وكانَ لها دوراً فعّالاً في عمليّة التّحرير والإنتصار على تنظيم داعش الإرهابي والحياة الرّجعيّة.

ولم يَنته دَور المرأة المُقاتلة بَعد تَحقيق النّصر، بل إستمرّت في تَقديم المَزيد من خِلال فَعالياتها في المُؤسسّات والمَراكز العَسكريّة فَاليوم تَقف المرأة جَنباً الى جَنب مع الرّجل في كل مَظاهر الحياة العمليّة.

وتَحدّثت الإداريّة في وحدات حماية المرأة “جيندا آمارة”: تُعد المرأة المُحاربة في شمال وشرق سوريا أحد النّماذج المثاليّة للمساواة الإجتماعيّة، حيث إنّها تُساهم في بناء مُجتمع أفضل من خلال مُشاركتها في نواحي الحياة التنظيمية والعسكريّة والمدنيّة.

وأضافت “جيندا”: من الأمثلة الواضحة على أهميّة دور المرأة ومشاركتها في المجتمع هو ما تُقدّمه المرأة المُقاتلة من عمل في مُختلف المَراكز والمكاتِب والمُؤسسّات العَسكريّة مِنها مَكتب ومؤسسّة عوائِل الشُّهداء ومكتب عوائل المُقاتلين بالإضافة للأرشيف والإعلام وغيرها.

المركز الإعلامي لقوات سوريا الدّيمقراطية