الرئيسيةمنوعاتأسباب ارتفاع أسعار المواشي وقرار منع التصدير

أسباب ارتفاع أسعار المواشي وقرار منع التصدير

الرقة – تُعتبر مناطق شمال وشرق سوريا من المناطق الغنية بالثروة الحيوانية لتلائم طبيعتها الجغرافية والزراعية لتربيتها وخاصة المواشي، إلا ان في الآونة الأخيرة تجاوز أسعار المواشي حدوداً غير منطقية مما أثر على أسعار اللحوم فتجاوز ثمن الكيلو الواحد عتبة 7500 ليرة سورية، بسبب انخفاض أسعار صرف الليرة السورية و كذلك لتصديرها إلى خارج مناطق الإدارة الذاتية.

فارتأت الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا لإصدار قرار يمنع تصدير المواشي بجميع أنواعها إلى خارج مناطق إدارتها، في سبيل خفض أسعارها ومما يؤدي تلقائياً لخفض أسعار اللحوم التي أصبحت شرائها غير ممكناً لفئات عدة من المجتمع.

وارجع احمد الشيخ من سكان قرية مزرعة تشرين اسباب ارتفاع اللحوم الى غلاء المواشي، حيث ارتفع سعر رأس الغنم الواحد إلى أكثر من الضعف والنعجة الواحد التي كانت تباع ب١٠٠ ألف ليرة سورية أصبح سعرها ٢٠٠ ألف كحد أدنى.

اما الدلال محمد اليوسف العامل في سوق حزيمة لتجارة المواشي فقد ارجع أسباب هذا الارتفاع الى تسويق المواشي خارج سورية حيث أكد ان معظم الاغنام التي تباع يتم تسويقها عبر طرق غير شرعية خارج سورية.

كما رأينا، ارتفاع أسعار اللحوم مرتبط بارتفاع أسعار المواشي وأسعار المواشي مرتبط بانخفاض أسعار الليرة مقابل الدولار وتصدير المواشي إلى خارج مناطق الإدارة. سؤالان يطرحان نفسهما هنا، الأول :هل يجب على المواطن ان يفكر بكل هذه المعادلة الاقتصادية حتى يستطيع الحصول على كمية من اللحم؟ والثاني: هل قرار منع التصدير سيحل الموضوع من جذوره؟

في الختام، نأمل من الجهات الرقابية والمعنية إلى فتح منافذ بيع المواد الاستهلاكية الضرورية للإخوة المواطنين بأسعار تأخذ بعين الاعتبار الحالة الاقتصادية والمعيشية للمنطقة، وكذلك فرض رقابة وضبط صارم على الأسعار بشكل عام.

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية