الرئيسيةمنوعاتإيقاف للمحطات وصعوبة في تأمين مياه الشرب

إيقاف للمحطات وصعوبة في تأمين مياه الشرب

الرقة – توقفت محطتي الأسدية وسهلة البنات عن ضخ مياه الشرب لقرى الريف الشمالي بُعيد إطلاق مشروع إعادة تأهيل مُنظِمات الري وصيانة الأقنية في 15 من الشهر الماضي، كانون الثاني.

وأدى التوقف إلى تفاقم أزمة تأمين المياه، فأضطر مكتب المياه التابع للبلدية إلى فرز عدد من الصهاريج لحل المشكلة، إلا أنها لم تستطع تغطية حاجة المنطقة التي تضم حوالي 12ألف عائلة، ما دفع الأهالي إلى شراء المياه عن طريق الصهاريج المأجورة.

وأكد عبد اللطيف الأحمد من سكان قرية رويان جنوبي الواقعة في الريف الشمالي على النقص الحاد في مياه الشرب نتيجة توقف المحطات، وأنهم لعدم وجود بدائل، مضطرون لشراء مياه الشرب بأسعار 350 ليرة للبرميل الواحد.

وبينما أشار المواطن محمد حسن إلى أن المعاناة تشمل 25 قرية في الريف الشمالي والغربي من جراء الانقطاع الكامل منذ أكثر من شهر، ما دفعهم للاستعانة بالمياه التي تنقلها الصهاريج.

وأضاف المواطن حسين العلي أن الصهاريج التي تم فرزها لتروي تلك المنطقة عددها محدود لا تكفي لتأمين الحد الأدنى.

ونوه العلي “على حد قوله” إلى أنهم يعانون من المحسوبيات في عمل الصهاريج التي تم فرزها حيث تقوم بتوزيع المياه لجهات معينة.

ومن جهته أكد رئيس مكتب المياه المهندس جاسم الخلف على أن في الآونة الاخيرة تم قطع المياه عن المنطقة الشمالية نتيجة قيام لجنة الزراعة بإعادة تأهيل مُنظِمات الري وعمليات الصيانة في الاقنية، الأمر الذي فاقم مشكلة في توفير مياه الشرب للأهالي.

واضاف الخلف، أن المكتب يسعى جاهداً لتوفير المياه من خلال فرز 12 صهريج تم جمعها عن طريق الخدمات الفنية والبلديات بالإضافة الى الاستجابة الأولية، إلا تلك الصهاريج لم تغطي إلا الجزء اليسير.

واختتم، أن المكتب يعمل على التواصل مع المنظمات العاملة في المنطقة من أجل حل المشكلة حيث تم الاتفاق مع منظمة سولديرتي على تغطية الريف الشمالي تل السمن وخنيز والكالطة وتحويل الصهاريج التي كانت تعمل في تلك المنطقة إلى مناطق أخرى.

والجدير بالذكر أن المحطات التي تغطي كامل الريف هي: السلحبية والزاهرة والهيشة والأسدية وسهلة البنات.

 

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية