الرئيسيةمنوعاتالليشمانيا.. 18974 إصابة في بلدتي هجين والباغوز

الليشمانيا.. 18974 إصابة في بلدتي هجين والباغوز

ديرالزور– تعاني بعض قرى ومناطق ديرالزور من زيادة عدد المصابين بمرض الليشمانيا، أو ما يسمى محلياً حبة حلب أو حبة السنة، وهو مرض جلدي طفيلي ينشأ عن طريق لسعة أنثى ذبابة الرمل حاملة للعدوى وتُعتبر الذبابة عاملة ناقلة للمرض وليس هي السبب المباشر ويصيب جميع الفئات العمرية من المجتمع.

وتُعتبر المستنقعات ومكبات القمامة وأنقاض المباني المدمرة بيئة ملائمة لانتشار العدوى، وان في قرى ومناطق وأحياء ديرالزور بعضاً منها والتي نتجت عن حروب ومعارك المنطقة.

تتم المكافحة عبر عدة طرق، منها توفير اللقاحات بهدف إيقاف أعداد المصابين ومعالجتها، ورش المبيدات الحشرية في المواقع السكنية والمواقع المدمرة، كذلك حرق النفايات وإزالة المكبات القريبة من المناطق الآهِلة، بالإضافة إلى تنظيم محاضرات وجولات توعية من قبل مُختصين.

واختيار نمط المعالجة تتوقف على مساحة وحجم الإصابة، وعدد الإصابات لدى المصاب، مواضع الإصابة، العامل المسبب” نوع الليشمانيا، والوضع المناعي للمصاب.

الجهات الصحية والمجلس المدني وبعض المنظمات تعمل وفق الطاقات والإمكانيات المتاحة، لكن التعامل لم يصل حالة إعلان استنفار في سبيل توحيد الجهود والقضاء عليه كُلياُ.

وأكدت مريم العوض عضو لجنة الصحة في بلدة هجين على أنهم يعملون لإطلاق حملات تطوعية للجان تضم أطباء وممرضين من أجل إلقاح المصابين وتوزيع الأدوية اللازمة المقدمة من المجلس المدني.

وأشارت إلى أن عدد الإصابات التي تعالج حالياً في بلدتي هجين والباغوز بلغ 18974 إصابة.

ولا بد من جذب الانتباه إلى أن منطقة الرقة سبق وأن عانت من نفس الوباء، لكن استطاعت الإدارة الصحية والطبية معالجتها والقضاء عليها في وقت قصير بفضل الجهود المشتركة من الإدارة المدنية والمنظمات العاملة.

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية