الرئيسيةاخباروقف إطلاق النار في زمن كورونا.. فرصة لتحقيق السلام؟

وقف إطلاق النار في زمن كورونا.. فرصة لتحقيق السلام؟

شاركت نسرين عبد الله، عضو مكتب العلاقات في وحدات حماية المرأة، كممثلة وناطقة باسم قوات سوريا الديمقراطية، يوم أمس الخميس، في منصة حوارية تحت عنوان” وقف إطلاق النار في زمن كورونا.. فرصة لتحقيق السلام؟” التي نظمتها منظمة الكفاح من اجل الإنسانية عبر برنامج زووم فيديو.

شارك فيها العديد من الجهات والتنظيمات المسلحة من اليمن والفليبين وكولومبيا بالإضافة إلى آصف خان، رئيس وحدة دعم الوساطة في الأمم المتحدة، وإيريني هربيت رئيسة وحدة الشؤون العالمية والجماعات المسلحة من غير الدول، اللجنة الدولية، والسيد محمد بالشي الرئيس المشترك لمنظمة ” الكفاح من اجل الإنسانية”.

وكانت المنصة تهدف للاستماع المباشر من الجهات المسلحة من غير الدول حول أفاق السلام ومدى فرص التحرك لإعادة عمليات السلام في ظل الجهود المبذولة ضد فيروس COVID-19 .

تمحورت المواضيع والنقاشات حول أثر فيروس كورونا على عمليات وقف إطلاق النار والسلام، والاستجابة لأزمة COVID-19في البلدان المتأثرة بالصراعات المسلحة.

تحدثت وأجابت نسرين عبد الله في مداخلتها عن عدة نقاط، أهمها:

  • وضع منطقة شمال وشرق سوريا قبيل إعلان قسد وقف إطلاق النار بناءً لنداء الأمين العام للأمم المتحدة.
  • أزمة الفيروس كانت فرصة للتعاون الإنساني بين قوات قسد والحكومة السورية؟
  • الوضع الحالي والإجراءات المتخذة لمكافحة الفيروس وعدم انتقاله في ظل تقاعس دولي لمساعدة الإدارة الذاتية.
  • كيف يمكن للإدارة الذاتية تحسين إجراءات الاستجابة وماهي التوقعات من المجتمع الدولي؟

وتأتي المنصة في اعقاب النداء الذي أطلقه الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو جوتيرس في 23 أذار/مارس 2020، ردت عدد من التنظيمات المسلحة حول العالم بإيجابية وأعلنوا وقفاً لإطلاق النار سيتم دعوة عدد من تلك الأطراف للتعبير عن نفسها شخصياً بشأن هذه القضية، حول ما يمكن القيام به للاستفادة من هذه الفرصة لتحقيق السلام، وكذلك لشرح استجاباتهم الخاصة لأزمة .COVID- 19

 

المركز الإعلامي لقوات سوريا الديمقراطية