الرئيسيةبياناتبيان إلى الرأي العام

بيان إلى الرأي العام

استهدفَ الاحتلال التركيّ بداية الأسبوع الجاري حافلةً تُقلُّ إداريّةً في هيئة الدّفاع التّابعة للإدارة الذّاتيّة في شمال وشرق سوريّا، أسفرت عن استشهاد سائق الحافلة وإصابة أحد مرافقيها، وذلك أثناء قيامها بأعمالها الرّوتينيّة في بلدة عين عيسى.

إنّ الاستهدافات المُتعمّدة والمُتكرّرة لعناصر الأمن والإداريّين والمدنيّين في شمال شرق سوريّا من قبل الاحتلال التركي وميليشيّاته الإرهابيّة لم تتوقّف منذ بداية العدوان على مناطقنا في التّاسع من أكتوبر/ تشرين الأوّل 2019، وأودت بحياة العديد من الأشخاص المدنيّين والعسكريّين على حدّ سواء، مع ما رافقتها من نزوح للأهالي من قُراهم ومنازلهم وتلفٍ في محاصيلهم الزّراعيّة، إضافة إلى إلحاق أضرار كبيرة بممتلكاتهم التي تعرّض قسم منها إلى الدّمار، فيما تمّ سرقة ما تبقّى منها من قبل عناصر ميليشيّات الاحتلال التركيّ.

ورغم إعلان وقف إطلاق النار، إلا أنّ الاحتلال التركي لم يلتزم بها، وهنا ندعو الولايات المتّحدة الأمريكيّة الضامنة لاتّفاقيّة أنقرة التي وقّعتها مع دولة الاحتلال التركيّ في 17 أكتوبر/ تشرين الأوّل 2019، وكذلك روسيّا الاتّحاديّة التي وقّعت مع الأولى اتّفاقيّة سوتشي في 22 أكتوبر/ تشرين الأوّل 2019، ندعوهما لممارسة الضغوط على الاحتلال التركيّ، وإلزامه بتنفيذ بنود الاتّفاقيّتين، وضرورة المحافظة على أمن واستقرار مناطق شمال سوريّا، وبما يضمن سلامة المدنيّين وموظّفي الإدارة لأداء أعمالهم في خدمة أبناء المنطقة.

وبالمثل، نعتبر أيّ خَرقٍ للاتّفاقيّتين، انتهاكاً صارخاً للقوانين والمعاهدات والمواثيق الدّوليّة الخاصّة بالحروب وفضّ النزاعات، وأنّ حماية أرواح النّاس في مناطقنا، تُعتبر وفق روح وبنود الاتّفاقيّتين، مسؤوليّة أخلاقيّة وقانونيّة للأطراف الضامنة لهما.

كما ندعو أبناء شعبنا إلى توخّي الحذر وأخذ كافّة التدابير التي من شأنها حماية أنفسهم من الاعتداءات المتكرّرة للاحتلال التركيّ وميليشيّاته الإرهابيّة.

القيادة العامّة لقوّات سوريّا الدّيمقراطيّة

22 أغسطس/ آب 2020